قوى الحرية والتغيير بالسودان تتمسك بموقفها وتدعو لمواصلة الاعتصام

المتظاهرون في السودان يطالبون بدولة مدنية ويرفضون أن يكون للعسكر دور حاسم في الحكم (الأناضول)
المتظاهرون في السودان يطالبون بدولة مدنية ويرفضون أن يكون للعسكر دور حاسم في الحكم (الأناضول)

ويأتي مقترح الوساطة إثر تعثر المباحثات بخصوص تشكيل مجلس سيادي حاكم، خصوصا مع تقديم المجلس العسكري الانتقالي وقادة الحراك الشعبي رؤى مختلفة لإدارة البلاد.

وكان القيادي في قوى الحرية والتغيير عمر الدقير قال إن التحالف قبل من حيث المبدأ مقترح لجنة الوساطة مع المجلس العسكري الانتقالي بتشكيل مجلسين، مدني وعسكري، مع بعض الملاحظات عليه.

وأوضح أن الأمر لا يزال قيد النقاش لاتخاذ موقف موحد بما لا يتعارض مع مبدأ مدنية هياكل السلطة الانتقالية كما هو منصوص عليه في رؤية الحرية والتغيير.

وكانت لجنة مكونة من شخصيات مستقلة قدمت مقترحا إلى قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي يقضي بتشكيل مجلس سيادي مدني ومجلس للأمن والدفاع للمرحلة الانتقالية.

وتأتي هذه التطورات فيما يواصل المجلس العسكري الانتقالي دراسة الوثيقة التي قدمتها قوى الحرية والتغيير بشأن المرحلة الانتقالية.

وقد أعلن المتحدث باسم المجلس العسكري الفريق شمس الدين كباشي أن المجلس سيرد كتابة على الوثيقة التي قدمها تحالف قوى الحرية والتغيير، مشيرا إلى وجود وساطات بين الطرفين، وأن المجلس يقبلها من حيث المبدأ.

المصدر : الجزيرة