عـاجـل: رويترز: السلطات الأميركية تمنح روحاني وظريف تأشيرتي دخول للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة

التصعيد بالشمال السوري.. النظام يقصف نقطة مراقبة ومقتل جنود أتراك

تصاعد الدخان من نقطة المراقبة التركية في ريف حماة الشمالي عقب قصف مدفعي من قوات النظام (الجزيرة)
تصاعد الدخان من نقطة المراقبة التركية في ريف حماة الشمالي عقب قصف مدفعي من قوات النظام (الجزيرة)

أفادت مصادر للجزيرة بأن قوات النظام السوري المتمركزة في حاجز الكريم بريف حماة شمالي البلاد استهدفت نقطة المراقبة التركية في "شير مغار" بالريف نفسه، بينما ذكرت وزارة الدفاع التركية أن أربعة جنود أتراك قتلوا وجرح اثنان في هجومين لقوات حماية الشعب الكردية شمال محافظة حلب.

وذكر مراسل الجزيرة في أنقرة عن مصادر عسكرية تركية أن نقطة المراقبة التركية العاشرة في منطقة الزاوية الواقعة جنوب إدلب وشمال غرب حماة، التي أقيمت في إطار تفاهمات منطقة خفض التصعيد، تعرضت لقصف مدفعي من مواقع النظام والمليشيات الأجنبية أدى إلى انهيار جزء من الجدار المحيط بالنقطة.

وبعد القصف هبطت ثلاث مروحيات عسكرية تركية في النقطة تحت غطاء مقاتلة تركية حلقت فوق النقطة ومحيطها، في إجراء وقائي تحسبا لأي تطور. كما حطت مروحية داخل النقطة لإجلاء جرحى باتجاه الأراضي التركية.

ويتوقع أن تكون قوات النظام نفذت الهجوم المدفعي من منطقة جبلية شرقي اللاذقية أو منطقة الكريم في حماة.

وكانت نقطة المراقبة نفسها قد تعرضت لهجوم سابق يوم 29 أبريل/نيسان الماضي، مما أدى إلى مقتل امرأة وطفل من بين النازحين إلى المنطقة. وتتوزع 12 نقطة مراقبة للجيش التركي في منطقة خفض التصعيد بإدلب لضمان سريان وقف إطلاق النار، في إطار اتفاق أستانا.

وعلى بعد بضعة كيلومترات من نقاط المراقبة، تتمركز قوات تابعة لدمشق ومجموعات مدعومة من طهران.

جنود أتراك
وتزامن هذا التصعيد مع مهاجمة قوات حماية الشعب الكردية اليوم السبت لموقع تركي بصاروخ موجه من منطقة تل رفعت شمال محافظة حلب، أدى إلى مقتل أربعة جنود أتراك وجرح اثنين، وفق ما نقلته وكالة رويترز عن وزارة الدفاع التركية.

وأضافت الوزارة أن المدفعية التركية ردت على الاستهداف بقصف مدفعي لمواقع وحدات الحماية في تل رفعت ومنطقتي مرعناز والمالكية، مما أدى إلى مقتل 23 مسلحا من الوحدات.

وبعد هذا القصف هاجمت قوات الجيش السوري الحر منطقتي مرعناز والمالكية وسيطرت عليهما بعد طرد الوحدات الكردية منها.

قتلى مدنيون
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تسعة مدنيين على الأقل قتلوا جراء عشرات الغارات التي شنتها الطائرات الحربية السورية والروسية على مناطق في محافظة إدلب ومناطق بمحافظات مجاورة مثل حماة وحلب.

وأحصى المرصد شن الطائرات الروسية والسورية أكثر من مئة غارة منذ صباح السبت، فضلا عن إلقاء مروحيات النظام عشرات البراميل المتفجرة على بلدات وقرى في أرياف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي وحلب الغربي.

ونقلت وكالة رويترز عن عضو جبهة التحرير الوطني ناجي مصطفى أن مقاتلي المعارضة السوري تصدوا لمحاولات قوات النظام دخول مدينة قلعة المضيق شمال محافظة حماة.

في المقابل، ذكرت وسائل الإعلام السورية الرسمية أن جيش النظام دمر اليوم مواقع لمن وصفهم بالجهاديين في جنوب إدلب وحماة المجاورة، ردا على ما وصفتها بانتهاكات متكررة لاتفاق خفض التصعيد.

المصدر : الجزيرة + وكالات