مطالب باعتذار وفصل نائبة عراقية وصفت الجنوب بالتخلف

هيفاء الأمين فازت بعضوية البرلمان العراقي عن الجنوب بعد تحالف الحزب الشيوعي مع كتلة "سائرون" (مواقع التواصل)
هيفاء الأمين فازت بعضوية البرلمان العراقي عن الجنوب بعد تحالف الحزب الشيوعي مع كتلة "سائرون" (مواقع التواصل)
الجزيرة نت-ذي قار

أثارت تصريحات النائبة العراقية هيفاء الأمين الأخيرة، التي وصفت فيها جنوب العراق بالتخلف؛ غضب العراقيين، وأعرب عدد من المثقفين عن امتعاضهم، وطالب آخرون بطردها من البرلمان، في حين دعا البعض كتلة "سائرون: التي تنضوي تحتها بالتبرؤ منها.

وظهرت النائبة الأمين في فيديو -نُشر على مواقع التواصل- خلال جلسة حوارية في العاصمة اللبنانية بيروت، وسط حضور لجاليات عربية وعراقية؛ حيث قالت إن "جنوب العراق أكثر المناطق تخلفا قياسا ببغداد وإقليم كردستان العراق".

وإثر الفيديو، اعتبر معلقون عبر وسائل التواصل أن النائبة أساءت لمدن جنوب العراق، وطالبوها بالاعتذار للشعب العراقي.

لكن الأمين أثارت السخرية والجدل مرة أخرى بعد يوم من تصريحاتها، بعدما نشرت بيان رسمي -على صفحتها في فيسبوك- توضح فيه مقاصدها من مفهوم التخلف، لتنهال عليها مئات التعليقات بالنقد والسخرية لعدم اعتذارها ومحاولتها الالتفاف على تصريحها الأول.

توضيح
وأوردت هيفاء الأمين في بيان توضيحي بأن "التخلف بمفاهيم التطور هو عدم وجود سكك حديدية أو شوارع معبدة ولا مجار أو مترو ولا نظام تعليمي متطور وتقني، ولا يعني أنه ليس لدينا شاعر.. فشعر المتنبي لا يزال لا يعلى عليه ولكنه عاش في زمن متخلف قياسا بالعصر الحالي..".

وجاء فيه أيضا أن "التخلف هو أن تعطي امرأة فصلية بسبب خلاف عشائري، والتخلف هو أن تجعل جزءا من شعبك يصفق لك وينتخبك كي تعطيه ربع حقه، والتخلف هو أن يعيش الناس تحت مستوى الفقر ووسط حرائق وميكروبات الطمر الصحي ولا شيء غير ذلك، والتخلف هو أن تكون مدارسنا طينية، وبعضها آيل للسقوط، ومستشفياتنا بوضع مأساوي".

ولم يكن بيان التوضيح من قبل النائبة سوى غش في الاعتذار، بحسب ما كتبه عضو مجلس محافظة ذي قار رشيد السراي ردا على بيان الأمين على صفحته في فيسبوك.

نفاق
ورد السراي مخاطبا النائبة "تحدثتِ في مقطع الفيديو عن مجتمع متخلف بعاداته وتقاليده لا عن خدمات وأداء حكومة هي مسؤولة عنه، فماذا فعلتِ لأجل معالجته منذ أصبحت نائبة وإلى الآن".

وأضاف "في لقائك تتحدثين عن شيء وفي اعتذارك تتحدثين عن شيء آخر، فالتخلف الذي تتحدثين عنه في اعتذارك هو نتاج ظلم وخلل في أداء المسؤولين وتتحملين أنت جزءا منه، ولكنه يختلف عن التخلف الذي تتحدثين عنه في لقائك، وهو تخلف المجتمع في عاداته وتقاليده، فلماذا هذا الغش؟"

ورد الإعلامي غزوان الغزي "لم تكوني موفقة في إيصال فكرتك، وخانك التعبير على ما أظن، وأعتقد أنه من الواجب عليك أن تعتذري لسوء الفهم الذي نتج عن كلامك".

وانتقد العشرات من الناشطين العراقيين على تويتر تصريحات الأمين، حيث اعتبر المغرد والناشط في مركز تطوير الاتحاد الأوروبي محمد الوادي أن النفاق الكبير أن يلوذ الشيوعي (في إشارة إلى هيفاء الأمين التابعة للحزب الشيوعي) بعمامة ليحصل على مقعد بالبرلمان.

وأضاف أنه "بجلسة صغيرة في بيروت فقدت توازنك، قدمت لبنان على العراق (المتخلف) وشمال العراق المتطور بتبليط الشوارع على جنوب سومر الذي وصفتيه بالمتخلف، آفة حديثي النعمة نفاقك وشعورك بالدونية هو التخلف الأكبر".

تأسف
وتأسف الإعلامي والخبير الإستراتيجي والمختص في شؤون الإرهاب فاضل أبو رغيف لما جاء على لسان النائبة هيفاء الأمين، أمام جمع من اللبنانيين بوصف العراقيين بأنهم متخلفون ولبنان بلد الرقي.

وأضاف أبو رغيف في تغريدته على تويتر "أنا آسف لأني أعلم أن الحزب الشيوعي مبدؤه تقبل الآخر وليس إقصاءه ووصفه بأسوأ النعوت، العراقيون أهل ذوق ونظر، بوصف الجاحظ، وهم لباب الأرض بوصف النبي إبراهيم عليه السلام، عتب ولوم على هيفاء".

النائبة هيفاء الأمين، تنحدر من الجنوب، وفازت بأصوات أهل الجنوب، وتُسيء لأهل الجنوب. ألا تدرين بأن الشعور بالدونية من أتعس المراحل التي يمر بها الإنسان؟. ألا تدرين بأن التخلف الحقيقي هو الإنتقاص من الآخرين؟.

وفي السياق، قال الناشط والصحفي مصطفى سعدون على تويتر "النائبة هيفاء الأمين تنحدر من الجنوب، وفازت بأصوات أهل الجنوب، وتُسيء لأهل الجنوب، ألا تدرين بأن الشعور بالدونية من أتعس المراحل التي يمر بها الإنسان، ألا تدرين بأن التخلف الحقيقي هو الانتقاص من الآخرين".

الحجاب والعفة
من جهتها، علقت الإعلامية زهراء بنت الناصرية بالقول النائبة هيفاء تسيء إلى أهل الجنوب وتصفهم بالمتخلفين، "طبعا هي تقصد تخلف في العادات والتقاليد والموروث بما يخص الحجاب والعباءة في الدرجة الأولى.. وهذا يمس الشخصية الجنوبية ولا يخص التخلف المعماري أو التطور المدني.. فيا سبحان الله متى أصبح التمسك بالعفة والأخلاق تخلفا والتبرج والتعري حضارة.. لا يحق لها بعد اليوم التحدث باسم الشعب".

ولم تكن هذه المرة الأولى التي أثارت فيها النائبة هيفاء الأمين موجة من الجدل؛ ففي العام الماضي، وبعد فوزها في البرلمان وأدائها القسم لتصبح نائبة، طالبت بمزيد من الحماية، وانتقدت الخدمات المقدمة للنائب واعتبرتها سيئة.

وهيفاء الأمين من مواليد مدينة الناصرية (جنوبي العراق) عام 1959، وحاصلة على شهادة البكالوريوس في الكيمياء وبكالوريوس أخرى في علم الأحياء، من جامعة عدن في اليمن.

ورشحت في انتخابات مجلس النواب العراقي عن التحالف المدني في 2014، لكنها لم تفز، وفازت في انتخابات مجلس النواب التي جرت في مايو/أيار 2018 عن تحالف "سائرون"، التابع للتيار الصدري، والذي انضم إليه عدد من مرشحي الحزب الشيوعي، حيث حصل على مقعدين. 

المصدر : الجزيرة