إيران تتوعد بمواجهة "المؤامرة الأميركية" وتحذر من حرب تضر بكل المنطقة

ظريف: لا أحد من دول المنطقة سيكون في مأمن عن أي مواجهة أميركية إيرانية (الأناضول)
ظريف: لا أحد من دول المنطقة سيكون في مأمن عن أي مواجهة أميركية إيرانية (الأناضول)

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده ستواصل بيع النفط وتواجه "المؤامرة الأميركية"، كما حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من أن اندلاع حرب أميركية إيرانية سيضر بكل دول المنطقة، في حين شكك رئيس البرلمان علي لاريجاني بقدرة السعودية والإمارات على سد النقص بأسواق النفط.

وخلال كلمة له في طهران، قال روحاني "علينا أن نواجه المؤامرات الأميركية لتصفير صادرات النفط ونواصل بيع نفطنا.. الولايات المتحدة تنتهك القوانين الدولية وتمارس الضغط على الشركات لمنعها من التعاون مع إيران وتسعى لإضعاف عملتنا واستقلال البلاد".

كما اتهم روحاني الإدارة الأميركية بشن حرب سياسية ونفسية ضد بلاده وسعيها إلى تغيير النظام في إيران، مضيفا أنه يجب على بلاده أن ترفع نسبة ذخائرها من العملة الأجنبية وأن ترفع نسبة الصادرات غير النفطية.

أما وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، فقال "لا أحد من دول المنطقة سيكون في مأمن عن أي مواجهة أميركية إيرانية".

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي لم ينفذ عمليا سوى 1% من تعهداته تجاه بلاده، وتابع "وهذا سيفضي إلى تداعيات سلبية".

ومن جهته، قال لاريجاني إن السعودية والإمارات لا تمتلكان القدرة لإنتاج النفط أكثر من النسبة الحالية، ورأى أن التعاون السعودي الأميركي بشأن النفط يعد حربا نفسية ضد إيران.

واعتبر لاريجاني أن واشنطن تستحوذ على نفط عدد من البلدان منها السعودية، وأنها حاليا تسعى وراء نفط فنزويلا عبر التدخل في شؤونها الداخلية مثلما فعلت في ليبيا.

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من اتخاذ الولايات المتحدة ثالث إجراء عقابي ضد إيران في غضون ثلاثة أسابيع، حيث أعلنت أن أي مساعدة لتوسيع محطة بوشهر النووية الإيرانية أو مبادلة اليورانيوم المخصب بالطبيعي، يمكن أن تعرّض من يقدمها لعقوبات أميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة