غارات على تنظيم الدولة بأفغانستان.. هل كانت غطاء جويا لطالبان؟

قصف جوي أميركي استهدف قبل عامين مواقع مفترضة لمسلحين في ولاية ننغرهار التي ينشط فيها فرع تنظيم الدولة بأفغانستان (رويترز)
قصف جوي أميركي استهدف قبل عامين مواقع مفترضة لمسلحين في ولاية ننغرهار التي ينشط فيها فرع تنظيم الدولة بأفغانستان (رويترز)

نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن متحدث حكومي أن 43 مسلحا من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا في غارات جوية نفذتها القوات الأفغانية والأجنبية بولاية كونر شرقي البلاد.

وأضاف المراسل يونس آيت ياسين نقلا عن المصدر نفسه، أن الغارات استهدفت مواقع في مديرية "تشبه درة".

وتابع أن القصف الجوي وقع خلال اشتباكات اندلعت قبل خمسة أيام تقريبا بين مسلحي حركة طالبان وتنظيم الدولة أدت إلى نزوح 1500 مدني من المنطقة.

وهناك عدد من الأوزبك والباكستانيين بين القتلى، وفق ما جاء في البيان الرسمي الأفغاني الذي صدر اليوم السبت.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن القوات الأفغانية والأجنبية ربما تكون وفرت غطاء جويا لحركة طالبان في معاركها مع التنظيم، وأن ذلك يأتي في سياق التطورات السياسية المرتبطة بعملية السلام، خاصة منها إقرار مجلس "اللويا جيرغا" الأفغاني مبدأ الصلح مع حركة طالبان.

كما أن ذلك يأتي -وفق المراسل- استجابة من الرئيس أشرف غني لمطالبة اللويا جيرغا بالصلح مع حركة طالبان، حيث أعلن الرئيس استعداده لوقف إطلاق النار بشكل ثنائي، وأنه سيطلق سراح 175 أسيرا من الحركة.

وأشار إلى أن هناك سعيا حثيثا من قبل الحكومة لدفع عملية المصالحة، مقابل سعي حثيث من طالبان في تسريع إيقاع مفاوضاتها مع الولايات المتحدة، وتجري الجولة السادسة في الدوحة.

مقر أمني بولاية وردك هاجمته حركة طالبان في أكتوبر الماضي (رويترز)

هوة تضيق
وقد نقلت وكالة أسوشيتد برس اليوم السبت عن المتحدث باسم وفد حركة طالبان بالدوحة سهيل شاهين قوله إن هناك مقترحات يمكن أن تضيق الهوة بين الحركة والمبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد بشأن انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان.

وأضاف شاهين -في رسالة صوتية للوكالة- إن الطرفين قدما مقترحات بشأن سحب القوات الأميركية والأطلسية، بيد أنه أشار إلى أن هذه المحادثات تتطلب التفاوض عليها حتى يمكن الوصول لاتفاق نهائي.

وكان مسؤولون في حركة طالبان قالوا في وقت سابق لوكالة أسوشيتد برس، إن الطرف الأميركي يريد أن يتم سحب نحو 14 ألف جندي أميركي من أفغانستان خلال عام ونصف العام، في حين تريد طالبان سحبهم خلال ستة أشهر فقط.

وفي الجولات الخمس الماضية من المفاوضات التي تعقد بالعاصمة القطرية، بحث ممثلو حركة طالبان والمبعوث الأميركي إطارا زمنيا للانسحاب الأميركي، والتزام الحركة بعدم السماح بأن تكون الأراضي الأفغانية منطلقا لهجمات إرهابية.

ميدانيا، هاجم مسلحون من حركة طالبان الليلة الماضية نقاط تفتيش في ولاية باغديس غربي البلاد، مما أسفر عن مقتل سبعة من عناصر الأمن، وفق مسؤول محلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات