أربعة شهداء وعشرات الجرحى في تصعيد إسرائيلي بغزة

أربعة شهداء وعشرات الجرحى في تصعيد إسرائيلي بغزة

إصابة نحو خمسين فلسطينيا -بينهم عشرة أطفال- في مسيرات العودة الـ57 بغزة (رويترز)
إصابة نحو خمسين فلسطينيا -بينهم عشرة أطفال- في مسيرات العودة الـ57 بغزة (رويترز)

استشهد فلسطينيان في غارة إسرائيلية شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على موقع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وسط قطاع غزة. كما استشهد محتجان فلسطينيان نتيجة جروح أصيبا بها في مسيرات العودة على حدود القطاع.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن الضربات كانت ردا على إطلاق نار من جنوب غزة أسفر عن إصابة جنديين إسرائيليين.

وذكرت حركة حماس أن اثنين من أعضاء جناحها العسكري قتلا وأصيب ثلاثة آخرون عندما قصفت إسرائيل أحد مواقعها وسط غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة في القطاع أشرف القدرة "استشهد مواطنان وأصيب اثنان آخران بجروح حرجة جراء استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي في غارة جوية وسط قطاع غزة".

وأضاف أن "الشهيدين هما عبد الله إبراهيم أبو ملوح (33 عاما) وعلاء علي البوبلي (29 عاما)، وقد نقلا إلى مستشفى شهداء الأقصى".

وبعد ذلك بقليل، أفاد مسؤولون طبيون في القطاع بأن فلسطينيين توفيا متأثرين بجروحهما بعد إصابتهما برصاص الاحتلال أثناء مشاركتهما في مسيرة العودة.

وأكد القدرة "إصابة خمسين مواطنا على الأقل بجروح مختلفة برصاص وقنابل الغاز (المدمع)، منهم عشرة أطفال وثلاثة مسعفين وصحفية (محلية) شرقي قطاع غزة، في قمع الاحتلال لمسيرة العودة في الجمعة السابعة والخمسين".

من جانبه، قال جيش الاحتلال إن نحو 5200 فلسطيني تجمعوا على الحدود، ولكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

وطبقا لمسؤولي الصحة في غزة، فإن قوات الاحتلال قتلت أكثر من مئتين من أبناء القطاع منذ أن بدأت "مسيرة العودة الكبرى" يوم 30 مارس/آذار 2018، بينما قتل جندي إسرائيلي برصاص قناص فلسطيني.

المصدر : وكالات