مصادر للجزيرة نت: رئيس الوزراء يمثل قطر في قمة مكة

حساسية الأوضاع في المنطقة تستدعي نظر الدوحة إلى القمم الثلاث في إطار أوسع من الخلافات الإقليمية (الأناضول)
حساسية الأوضاع في المنطقة تستدعي نظر الدوحة إلى القمم الثلاث في إطار أوسع من الخلافات الإقليمية (الأناضول)

علمت الجزيرة نت من مصادرها أن رئيس الوزراء القطري عبد الله بن ناصر آل ثاني سيمثل بلاده في قمة مكة المكرمة التي ستعقد الخميس.

وتشير تفسيرات الدعوة التي وجهها ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز إلى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لحضور قمة مكة؛ إلى أن الخطوة السعودية تمثل تراجعا عن الاتهامات التي ظلت توجهها السعودية والدول المشاركة في الحصار إلى قطر طوال العامين الماضيين.

وإثر ذلك، يبرز تساؤل مهم يتعلق بنوع التجاوب والتمثيل القطري وحجمه في القمم الخليجية والعربية والإسلامية التي ستعقد في مكة.

ويرى مراقبون أن حساسية الأوضاع في المنطقة تستدعي نظر الدوحة إلى القمم الثلاث في إطار أوسع من الخلافات الإقليمية، وهو إطار يهتم بطبيعة التحديات الجسيمة التي تمر بها المنطقة، وتؤثر -بالضرورة- مباشرة على الدوحة، وتحوز على اهتمامها؛ مما دفعها إلى ترفيع مستوى تمثيلها في هذه القمة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية لولوة الخاطر -في تغريدة على تويتر مساء الأربعاء- إن دولة قطر "التي لم تغب يوما عن المشاركة الفعالة والإيجابية عربيا وإسلاميا ودوليا، تغلّب مرة أخرى المصلحة العليا للمنطقة على الخلافات البينية، حيث قررت القيادة الرشيدة المشاركة الرفيعة على مستوى معالي رئيس مجلس الوزراء الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني في قمم مكة الثلاث".

وأضافت أن "الظروف الصعبة والحساسة التي تمر بها المنطقة والتصعيد المتسارع يوميا، يتطلبان الحكمة والتعامل بمسؤولية، لذا فإن مشاركة دولة قطر والدول التي تتمتع بالعقلانية وحس المسؤولية، تعد واجبا قوميا وإنسانيا لتحقيق الأمن الجماعي والمصلحة العليا لشعوب المنطقة ولعقلنة الخطاب القائم".

وتستضيف مكة على مدى يومين ثلاث قمم، بينها عربية وخليجية تعقدان بصفة طارئة في ظل التوتر بمنطقة الخليج، وقمة إسلامية تعقد بصفتها الدورية تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي.

المصدر : الجزيرة