فيسبوك يتهم إيران.. حسابات تنتحل أسماء شخصيات مؤثرة

أغلب هذه الحسابات أنشئت العام الماضي وجرى إغلاقها منذ ذلك الحين (رويترز)
أغلب هذه الحسابات أنشئت العام الماضي وجرى إغلاقها منذ ذلك الحين (رويترز)

أعلن موقعا فيسبوك وتويتر أمس الثلاثاء عن إغلاق حسابات استخدمت في حملة إيرانية على وسائل التواصل الاجتماعي انتحلت صفة مرشحين سياسيين وصحفيين لنشر رسائل داعمة لإيران ومناهضة للرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال الفترة التي أجريت فيها انتخابات الكونغرس عام 2018.

وأزال فيسبوك 51 حسابا و36 صفحة وسبع مجموعات وثلاثة حسابات على إنستغرام، بعد تلقّيه معلومة من شركة "فاير آي" للأمن الإلكتروني وتحقيقه فيها، وفق رئيس سياسات الأمن الإلكتروني في الموقع الأوسع انتشارا "ناثانيال غليتشر".

بدوره، أبلغ تويتر وكالة الصحافة الفرنسية بأنه أزال في مطلع مايو/أيار الجاري شبكة مكونة من ألفين وثمانمئة حساب غير حقيقي، من دون أن يكون أيٌّ من مسؤوليه على اطلاع على نتائج تحقيق "فاير آي" التي نشرت الثلاثاء.

وقالت متحدثة باسم تويتر "تحقيقاتنا في هذه الحسابات مستمرة"، رافضة أي نقاش في التفاصيل حتى الانتهاء من تحليل المعلومات.

 فيسبوك أزال 51 حسابا و36 صفحة و7 مجموعات و3 حسابات على إنستغرام  (رويترز)

نتائج وتحقيقات
وكانت شركة "فاير آي" للحلول الأمنية الإلكترونية قد ذكرت أن النتائج التي توصلت لها تظهر كيف يمكن لجماعات غير معلومة، وربما مدعومة من حكومات، أن تسيء استغلال منصات التواصل الاجتماعي للترويج لقصص وأي محتوى آخر يمكنه التأثير في آراء الناخبين الأميركيين.

ووفقا لتقرير الشركة فإن هذه العملية المحددة ركزت بشكل كبير على الترويج لأفكار مناهضة للسعودية ولإسرائيل ومؤيدة للفلسطينيين.

وأضاف التقرير أن الحملة جرى تنظيمها عبر سلسلة من الشخصيات المزيفة التي أنشأت حسابات عديدة بأسمائها على منصات التواصل الاجتماعي ومن بينها تويتر وفيسبوك. وأُنشئت أغلب هذه الحسابات العام الماضي وجرى إغلاقها منذ ذلك الحين.

تويتر أزال في مطلع مايو/أيار الجاري شبكة مكونة من 2800 حساب غير حقيقي (الأناضول)

شخصيات مزيفة
وقال الباحث لي فوستر، الذي يعمل مع فاير آي، إنه وجد أن بعض الشخصيات المزيفة، التي تنتحل في الغالب صفة صحفيين أميركيين، نجحت في إقناع عدة وسائل إعلام أميركية بنشر رسائل إلى رئيس التحرير أو مقالات أو تدوينات.

وبحسب التقرير فقد عرضت هذه الحسابات وجهات نظر تقدمية ومحافظة على حد سواء وتناولت موضوعات تشمل قرار إدارة ترامب إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية.

وقال فوستر "تقييمنا الأولي يفيد بأن هذه الشبكة قد نظمت لدعم المصالح السياسية الإيرانية... ومع ذلك، فنحن لم نصل إلى النقطة التي يمكن أن نقول عندها مَن الذي يقوم بهذا العمل أو من أين يأتي، التحقيق مستمر".

المصدر : وكالات