المبعوث الأممي إلى ليبيا يطالب منظمته بإنقاذ نفسها وصدقيتها

سلامة شدد على أنه سيواصل مهمته كوسيط أممي رغم الاعتراضات على شخصه (رويترز)
سلامة شدد على أنه سيواصل مهمته كوسيط أممي رغم الاعتراضات على شخصه (رويترز)

طالب المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة الأمم المتحدة بإنقاذ صدقيتها ونفسها في ليبيا، وحذر -في لقاء صحفي- من أن صدقية المنظمة الدولية على المحك إذا سكتت عن الانتهاكات في ليبيا.

وكشف سلامة عن أن كل الأطراف الليبية حتى قبل الحرب على طرابلس استوردت أو اشترت أو أعطيت سلاحا من الخارج، وواصل: إن هناك أطرافا دولية عديدة (لم يسمها) صدّرت السلاح إلى ليبيا، وهناك دول نقلته إلى ليبيا بسفنها في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن.

وشدد سلامة على أنه سيواصل مهمته كوسيط أممي رغم الاعتراضات على شخصه، وأضاف أنه تواصل شخصياً مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بعد اتهامه إياه بالانحياز، وأكد أن حفتر أدرك واجب المبعوث الدولي في طرح الوقائع كما هي، مهما أزعجت هذا الطرف أو ذاك.

كما أقر في هذا السياق بأن هجوم خليفة حفتر على طرابلس في الوقت الذي كان يزور فيه الأمين العام للأمم المتحدة العاصمة الليبية فاجأه.

وأضاف أن اختزال الموضوع في ليبيا بين شرق وغرب ليس دقيقا، داعيا إلى العودة إلى طاولة المفاوضات، مع اعتقاده بضرورة توسيع دائرة المتفاوضين مستقبلا.

المصدر : وكالات