واشنطن: الضغوط على إيران ستتواصل حتى تقبل بالمفاوضات

منطقة الخليج تشهد توترا بين الولايات المتحدة وإيران (رويترز)
منطقة الخليج تشهد توترا بين الولايات المتحدة وإيران (رويترز)

أعربت الولايات المتحدة مجددا اليوم عن استعدادها للتفاوض مع إيران من أجل التوصل إلى اتفاقية جديدة في حال رغبت طهران بذلك، مشددة على أن الضغوط على طهران ستتواصل حتى تقبل بالمفاوضات. 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغن أورتاغوسفي في بيان صحفي إن واشنطن مستعدة للتفاوض مع إيران بشأن النقاط الـ12 التي حددها وزير الخارجية مايك بومبيو في حال كانت مستعدة لذلك.

وأضافت أن العقوبات وحملة الضغوط القصوى على إيران ستستمر إلى حين قبولها بالمفاوضات.

وكان بومبيو قد حدد 12 شرطا للتوصل إلى "اتفاقية جديدة"، من بينها وقف طهران جميع عمليات تخصيب اليورانيوم، ووضع حد للصواريخ البالستية، والانسحاب من سوريا، فضلا عن وقف التدخلات في المنطقة ودعم "الجماعات الإرهابية".

من جهته، قال عباس عراقجي مساعد وزير الخارجية الإيراني الثلاثاء خلال لقاء جمعه مع وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في العاصمة الدوحة إن إيران نفذت دورها على الدوام لضمان أمن المنطقة، لكن ينبغي على الولايات المتحدة وإسرائيل والدول الحليفة معهما تحمل تداعيات إجراءاتها المثيرة للتوترات.

وجدد عراقجي في هذا اللقاء نفيه أي مفاوضات مع أميركا، مؤكدا أن الأولوية بالنسبة لبلاده تكمن في الحوار مع الدول الخليجية.

وتشهد منطقة الخليج توترا بين والولايات المتحدة وإيران، حيث هددت الأخيرة بإغلاق مضيق هرمز الذي يمر عبره 40%من إمدادات النفط العالمية عقب قيام واشنطن بتشديد العقوبات عليها.

ودفعت الولايات المتحدة بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة رغم إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه لا يرغب في الدخول في حرب مع إيران.  

المصدر : وكالات