ضبط كميات كبيرة من الذخائر المصرية بحوزة مسلحي حفتر بطرابلس

لقطة من فيديو بثه المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الوسطى التابعة لحكومة الوفاق (مواقع التواصل)
لقطة من فيديو بثه المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الوسطى التابعة لحكومة الوفاق (مواقع التواصل)

أعلنت قوات المحور الجنوبي للمنطقة الغربية من ليبيا التابعة لحكومة الوفاق الوطني عن ضبطها كميات كبيرة من الذخائر المصرية الخاصة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بحوزة مسلحين من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر منسحبين من أحد محاور القتال في طرابلس باتجاه المنطقة الوسطى من البلاد.

وقالت قوات المحور الجنوبي إنها اعتقلت هؤلاء المسلحين، ونشرت لقطات لصناديق الذخائر التي وجدت بحوزتهم والتي أوضحت الملصقات الموجودة عليها أنها صنعت في مصانع الذخيرة التابعة للجيش المصري.

وفي وقت سابق، أعلنت قوات حكومة الوفاق أن مقاتليها عثروا خلال اقتحامهم مواقع لقوات حفتر في محوري عين زارة ووادي الربيع جنوب طرابلس على صناديق ذخيرة مصرية تمثلت حينها في طلقات رصاص لأسلحة خفيفة ومتوسطة.

وفي نهاية أبريل/نيسان الماضي، أكدت مصادر محلية من مدينة مرسى مطروح المصرية دخول دعم مصري مسلح عبر بوابة المدينة الحدودية مع ليبيا متجه إلى قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وقادم من معسكرات للجيش المصري غربي مصر.

وقالت المصادر إن هذا الدعم تمثل في صناديق حديدية تحتوي أسلحة وكميات من الذخائر ومعها عربات مدرعة، مشيرة إلى أن السلطات المصرية أغلقت الحدود المشتركة بشكل مفاجئ أمام المواطنين من البلدين لساعات حتى انتهاء عبور هذه الشحنات العسكرية إلى ليبيا.

وأوضحت المصادر أن المعسكرات التي جلبت منها هذه الشحنات المسلحة يقع في محيطها مطار عسكري كانت قد أقلعت منه في وقت سابق طائرات حربية إماراتية، لتنفيذ ضربات جوية في مدينتي بنغازي ودرنة في الأعوام السابقة.

ومنذ 4 أبريل/نيسان الماضي، تحاول قوات حفتر السيطرة على طرابلس بهجوم بري تحت غطاء جوي، في خطوة أثارت رفضا واستنكارا دوليين لتزامنها مع جهود الأمم المتحدة لعقد مفاوضات سياسية تنهي الصراع.

المصدر : الجزيرة