غارات جوية مستمرة على ريفي حماة وإدلب

لا تزال فرق الدفاع المدني تواصل عمليات الإنقاذ مما يجعل عدد القتلى مرشحا للازدياد (مواقع التواصل)
لا تزال فرق الدفاع المدني تواصل عمليات الإنقاذ مما يجعل عدد القتلى مرشحا للازدياد (مواقع التواصل)

قتل 18 مدنيا وأصيب العشرات جراء الغارات الجوية على قرية حزارين ومدينة أريحا بريف إدلب، في حين يتواصل القصف الجوي والمدفعي العنيف من طائرات النظام وروسيا على مناطق متفرقة بريفي حماة وإدلب. 

وأفادت مصادر محلية بأن النظام وحلفاءه واصلوا اليوم استهداف قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي وريفي حماة الشمالي والغربي الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد بقصف جوي ومدفعي كثيف.

وأوضحت المصادر أن فرق الدفاع المدني لا تزال تواصل عمليات الإنقاذ، مما يجعل عدد القتلى مرشحا للازدياد.

وبحسب الدفاع المدني، فإن 223 مدنيا قتلوا على الأقل وجرح أكثر من 590 آخرين في قصف النظام وحلفائه على منطقة خفض التصعيد منذ 25 أبريل/نيسان الماضي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة