بغداد تحكم بإعدام فرنسي رابع.. وهذا موقف باريس

معتقلون في العراق محكومون بالإعدام (الجزيرة-أرشيف)
معتقلون في العراق محكومون بالإعدام (الجزيرة-أرشيف)

أصدرت محكمة الجنايات في بغداد اليوم الاثنين حكما بإعدام فرنسي رابع إثر إدانته بالانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية، ويأتي ذلك عقب يوم من إصدار المحكمة ذاتها حكما بإعدام ثلاثة فرنسيين بنفس التهمة، وهو إجراء أكدت باريس أنها تعارضه من حيث المبدأ.

وقال مصدر قضائي بالمحكمة إن المدان -ويدعى مصطفى المرزوقي (37 عاما)- تسلمته السلطات العراقية قبل نحو أربعة أشهر من قوات "سوريا الديمقراطية".

والمرزوقي خدم الجيش الفرنسي بين عامي 2000 و2010، وفي أفغانستان عام 2009، بحسب اعترافاته للقضاء العراقي.

وقال المتهم أمام القاضي "أنا لست مذنبا بارتكاب جرائم وعمليات قتل، بل مذنب لأنني ذهبت هناك. أطلب السماح من العراقيين والسوريين وفرنسا وعائلات الضحايا".

ويأتي قرار المحكمة وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب التي تنص على الحكم بإعدام كل من ارتكب بصفته فاعلا أصليا أو شريكا في الأعمال الإرهابية.

واعتبر الخبير القانوني طارق حرب -في حديث لوكالة الأناضول- أن الحكم الصادر ابتدائي وقابل للاستئناف لدى محكمة التمييز الاتحادية خلال ثلاثين يوما من تاريخ صدوره.

ويعاقب المحرض والمخطط والممول وكل من مكنّ الإرهابيين من القيام بالجريمة كفاعل أصلي.

كما تنص المادة على العقاب بالسجن المؤبد بحق كل من أخفى عن عمد أي عمل إجرامي أو تستّر على شخص إرهابي.

من جهتها، قالت الخارجية الفرنسية اليوم إنها تعارض عقوبة الإعدام من حيث المبدأ. لكنها أضافت أنها تحترم السيادة العراقية بعد أن قضت محكمة هناك أمس بإعدام ثلاثة فرنسيين لانتمائهم إلى تنظيم الدولة.

المصدر : وكالات