في الهند.. متهمة بعملية إرهابية ضد المسلمين تفوز بمقعد بالبرلمان

عرف عن ثاكور تشددها تجاه المسلمين لدرجة وصفها للرجل الذي قتل غاندي في 30 يناير/كانون الثاني 1948 بأنه "وطني" (رويترز)
عرف عن ثاكور تشددها تجاه المسلمين لدرجة وصفها للرجل الذي قتل غاندي في 30 يناير/كانون الثاني 1948 بأنه "وطني" (رويترز)
أظهرت نتائج الانتخابات البرلمانية الهندية أمس الخميس فوز المتشددة الهندوسية براغيا ثاكور الملاحقة بتهمة تفجير دراجة نارية في عام 2008، الذي قتل بسببه ستة من المسلمين وأصيب المئات.
وحصلت ثاكور على 61.5% من الأصوات في مقاطعة بوبال بولاية ماديا براديش، مما اعتبر فوزا للحزب القومي الهندوسي وصدمة لكل الديمقراطيين، حسب ما جاء بصحيفة ليبراسيون الفرنسية.
وتتهم ثاكور، وهي مرشدة روحية تبلغ من العمر 49 عاما، بأنها العقل المدبر لانفجار قنبلة في حي مسلم في ماليغاون في عام 2008 أسفر عن أضرار بشرية ومادية بليغة.
وتبين أن الدراجة النارية التي وضعت عليها القنبلة مسجلة باسم ثاكور، فأودعت السجن، لكن أفرج عنها بسرعة بكفالة لأسباب صحية، ولم تحاكم بعد ذلك.
وقد عرف عن ثاكور تشددها تجاه المسلمين لدرجة وصفها للرجل الذي قتل زعيم استقلال الهند المهاتما غاندي في 30 يناير/كانون الثاني 1948 بأنه "وطني"، حيث إن المتشددين الهندوس يأخذون على غاندي إفراطه التصالحي مع المسلمين.
ولم تقر ثاكور بالتهم الموجهة إليها بل تعتبرها "مؤامرة"، أما مناصرو الحزب القومي الهندوسي فيقولون إنهم انتخبوها ليثبتوا للجميع أن التهم الموجهة إليها "مفبركة"، كما لو كان التصويت الشعبي يمكن أن يحل محل العدالة، وفقا لليبراسيون.
 
وقد علقت النائبة المتشددة على فوزها بالقول "إن هذا فوز للديانة الهندوسية".
المصدر : ليبيراسيون