علقها الكونغرس بسبب حرب اليمن.. إدارة ترامب تتحايل لإنفاذ صفقة ذخائر للسعودية

علقها الكونغرس بسبب حرب اليمن.. إدارة ترامب تتحايل لإنفاذ صفقة ذخائر للسعودية

طائرة للبحرية الأميركية أثناء إطلاقها قنبلة موجهة بالليزر خلال تدريب قبل سنوات انطلاقا من قاعدة جوية في كاليفورنيا (رويترز)
طائرة للبحرية الأميركية أثناء إطلاقها قنبلة موجهة بالليزر خلال تدريب قبل سنوات انطلاقا من قاعدة جوية في كاليفورنيا (رويترز)

قالت صحيفتان أميركيتان إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تسعى للالتفاف على الكونغرس وإنفاذ صفقة ذخائر كبيرة تشمل قنابل موجهة للسعودية، وكان المشرعون الأميركيون أوقفوا الصفقة خشية استخدام تلك القنابل ضد المدنيين في اليمن.

فقد نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصادر رسمية أن إدارة ترمب تستعد للالتفاف على الكونغرس للسماح بتصدير ذخائر بقيمة سبعة مليارات دولار إلى السعودية لا تزال معلقة منذ اعتراض الكونغرس على الصفقة.

وأضافت الصحيفة أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وغيره من كبار مسؤولي الإدارة يدفعون باتجاه استخدام فقرة في القانون تسمح للرئيس ببيع السلاح دون موافقة الكونغرس إذا ارتأى حالة طارئة.

وتوقعت الصحيفة أن يثير هذا الإجراء غضب المشرعين في الكونغرس من الحزبين، كما قالت إن هذا الإجراء سيزيد المخاوف من تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

من جهته، قال ماركو روبيو السناتور الجمهوري في لجنة العلاقات الخارجية إن التحايل على الكونغرس سيكون خطأ كبيرا.

أما السناتور الديمقراطي كريس ميرفي فوصف هذا الاجراء بأنه يقر سابقة خطيرة.

يذكر أن مجلسي النواب والشيوخ وافقا قبل أشهر على تشريع يقضي بقطع المساعدات العسكرية عن حرب السعودية في اليمن.

غارة للتحالف السعودي الإماراتي استهدفت قبل أيام حيا سكنيا في صنعاء وأوقعت عديد القتلى والجرحى من المدنيين (الأناضول)

سلطات الطوارئ
وعلى غرار نيويورك تايمز، كتبت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس الأميركي قد يقوم بالالتفاف على الكونغرس بشأن بيع الأسلحة للسعودية.

وقالت الصحيفة إن أعضاء جمهوريين وديمقراطيين في الكونغرس يحثون ترامب على عدم استخدام سلطات الطوارئ الخاصة به لتجنب سلطة المشرعين للتحقق من مثل هذه الصفقات.

وأضافت أن المشرعين الأميركيين والمدافعين عن حقوق الإنسان يتوقعون أن تستغل إدارة ترامب نافذة قانونية تسمح للرئيس بالتحايل على سلطات الكونغرس في تعليق مبيعات الأسلحة للسعودية.

ونقلت عن السناتور الديمقراطي روبرت مينينديز، عضو لجنة العلاقات الخارجية، أن تعليق الصفقة المزمعة لتزويد السعودية بذخائر موجهة بدقة كان بسبب المخاوف من إمكانية استخدام تلك الأسلحة ضد أهداف مدنية في اليمن.

في السياق، قالت صحيفة الغارديان إن الحكومة البريطانية تستغل ثغرة في حظر تصدير الأسلحة الألمانية إلى السعودية وتواصل تزويد المملكة بالطائرات البريطانية المقاتلة التي تستخدمها الرياض في حرب اليمن.

وأوضحت الصحيفة أن وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت قال في رسالته لإحدى اللجان البرلمانية إن الحكومة الألمانية مددت فترة تجميدها لقرار التوقف عن تزويد الطائرات البريطانية بقطع الغيار، ومن خلال إعفاء جزئي حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول القادم.

المصدر : الصحافة البريطانية,الصحافة الأميركية