مصر تؤجل الامتحانات لأول مرة بدعوى "الحر".. ومغردون: مظاهرات الطلاب هي السر

وزارة التعليم قررت تأجيل امتحانات اليوم فقط بسبب ارتفاع درجات الحرارة (الصحافة المصرية)
وزارة التعليم قررت تأجيل امتحانات اليوم فقط بسبب ارتفاع درجات الحرارة (الصحافة المصرية)

على عادتهم سخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر من قرار وزارة التربية والتعليم تأجيل امتحانات اليوم الخميس بسبب ارتفاع درجات الحرارة، معتبرين أن القرار يأتي على خلفية المظاهرات التي نظمها طلاب الصف الأول الثانوي، احتجاجا على فشل منظومة الامتحانات الإلكترونية.

وقررت أمس وزارة التعليم تأجيل امتحانات اليوم فقط بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي من المتوقع أن تصل إلى 45 درجة مئوية.

وأكدت الوزارة أن التأجيل سيكون قاصرا على المواد المقرر امتحانها اليوم فقط، على أن تستكمل بقية الامتحانات في موعدها المقرر سابقا، نظرا لارتفاع درجات الحرارة، وتحذيرات هيئة الأرصاد الجوية.

كما قررت عدة جامعات خاصة في جنوب مصر تأجيل امتحانات اليوم بسبب ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق. 

ورغم تأكيد وزارة التعليم أن القرار بسبب ارتفاع درجات الحرارة ومراعاة لظروف الطلاب، فإن بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي سخروا من القرار، معتبرين أن السبب الحقيقي هو ما شهدته البلاد خلال اليومين الماضيين من حالة غضب واسعة بين المصريين، بعد تداول صور وفيديوهات لاعتداء الشرطة على طلاب الصف الأول الثانوي المتظاهرين، احتجاجا على فشل الامتحانات الإلكترونية.

وقال أشرف عمارة إن تأجيل الامتحانات ليس بسبب الحر، لكنها محاولة لترميم "المنظومة الفاشلة بعد المظاهرات والفشل حتى في حل الأزمة".

وبتعليق ساخر اعتبر هشام مبارك أن تأجيل الامتحانات قرار صائب وإنساني، "لأن رجال الشرطة لا يستطيعون مطاردة الطلاب وضربهم في الحر أثناء الصيام".

من جانبه، أمر وزير الداخلية أمس بإطلاق سراح جميع الطلاب المعتقلين خلال المظاهرات، كما نفت وزارة الداخلية اعتداء الشرطة على الطلاب، مشيرة إلى أن الصور تعود لأشخاص لا ينتمون لوزارة الداخلية، إضافة إلى أن تاريخ الصور يعود لعام 2015 ونشرت بعدد من الحسابات بالتاريخ نفسه، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة في حينه.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة