قادر على حمل رؤوس نووية.. باكستان تطلق صاروخا باليستيا بمدى 2400 كيلومتر

الجيش الباكستاني أجرى العديد من التجارب النووية والباليستية (رويترز)
الجيش الباكستاني أجرى العديد من التجارب النووية والباليستية (رويترز)

أعلنت باكستان اليوم الخميس إجراء تدريب على إطلاق شاهين 2، وهو صاروخ باليستي سطح سطح، وأوضحت أنه قادر على حمل أسلحة تقليدية ونووية لمدى يصل 2414 كيلومترا تقريبا.
 
وقال الجيش الباكستاني في بيان "شاهين 2 صاروخ ذو قدرة عالية، يفي تماما باحتياجات باكستان الإستراتيجية إزاء الحفاظ على استقرار الردع في المنطقة".

وتبدو الخطوة بمثابة تحذير للهند، لكن الجيش لم يذكرها في البيان.

ويأتي الإعلان عن التجربة الصاروخية بعد يوم من إجراء وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي حوارا قصيرا مع نظيرته الهندية على هامش اجتماع للدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون في العاصمة القرغيزية بشكك.

وقال قرشي عقب الاجتماع "نحن لا نتكلم بحدة، نريد أن نعيش على أساس حسن الجوار وأن نحل قضايانا العالقة من خلال المحادثات".

وجاءت هذه التصريحات بعد شهور من التوتر بين البلدين النوويين اللذين أوشكا على الدخول في حرب في فبراير/شباط الماضي بسبب منطقة كشمير المتنازع عليها، والتي يدعي كل منهما سيادته عليها منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947.

تصاعد التوتر
وقد تصاعد التوتر بعد أن شنت طائرات هندية غارة داخل باكستان واستهدفت ما وصفته نيودلهي بأنه معسكر تدريبي لجماعة "جيش محمد" التي أعلنت مسؤوليتها عن هجوم انتحاري أدى لمقتل 40 من القوات الهندية في كشمير.
 
وردا على ذلك، شنت باكستان ضربة جوية انتقامية، وخاضت طائرات من البلدين معركة ضارية في سماء كشمير حيث أسقط الجيش الباكستاني طائرة هندية وأسر قائدها.

ووسط ضغوط دولية لإنهاء النزاع، أعادت باكستان الطيار وتوقفت الضربات الجوية، لكن التوترات ظلت مرتفعة مع تبادل الجانبين لنيران المدفعية بشكل منتظم في كشمير.

وقد عرض رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بدء محادثات مع الهند لحل قضية كشمير، وقال مسؤولون إنهم يأملون أن تبدأ مفاوضات بين الجانبين بمجرد الانتهاء من الانتخابات الهندية التي أسفرت عن فوز رئيس الوزراء الهندي نيرندرا مودي بولاية ثانية.

المصدر : وكالات