اعتداءات الشرطة على طلبة بالأول الثانوي تشعل مواقع التواصل بمصر

اعتداءات الشرطة على طلبة بالأول الثانوي تشعل مواقع التواصل بمصر

أشعلت مظاهرات طلاب الصف الأول الثانوي في مصر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة مع تداول صور وفيديوهات لاعتداء الشرطة على الطلاب أثناء احتجاجهم على فشل نظام الامتحانات الجديد.

وتصدر وسم "#اطمن_إنت_مش_لوحدك" قائمة الأكثر تداولا في مواقع التواصل الاجتماعي بمصر، حيث شارك المغردون صورا وفيديوهات لمظاهرات الطلاب في محافظات عدة وهتافهم ضد وزير التعليم طارق شوقي ونظام الامتحانات الجديد، مطالبين برحيل الوزير، لتتدخل الشرطة وتفض المظاهرات بالقوة وتعتدي على الطلاب وتقبض على بعضهم.

وقالت مصادر أمنية في تصريحات نقلتها الصحف المحلية إن وزير الداخلية قرر الإفراج عن جميع طلاب الثانوية العامة المقبوض عليهم خلال المظاهرة التي نظموها أمام مبنى وزارة التربية والتعليم.

مظاهرات واعتداءات
وتظاهر أمس الثلاثاء مئات الطلاب من الصف الأول الثانوي في محافظات عدة، مطالبين بإقالة وزير التعليم طارق شوقي وإلغاء نظام الامتحانات الجديد باستخدام الجهاز اللوحي (التابلت) والعودة إلى الامتحانات الورقية، وذلك بعدما أثبتت التجربة فشلها بسبب تكرار المشاكل التقنية وعدم استعداد المدارس المصرية لها، وهو ما سبب ارتباكا بين الطلاب وانهيار بعضهم لعدم قدرتهم على إتمام الامتحانات.

من جانبها، أصدرت وزارة التعليم بيانا أكدت فيه صلاحية المنظومة، وحل جميع المشاكل التي واجهت الطلاب في اليوم الأول خلال امتحان اللغة العربية، واستكمال جميع الامتحان إلكترونيا، واصفة تأدية امتحان اليوم الثاني في مادة الأحياء بـ"النجاح الساحق"، وأن المنظومة تعمل بكفاءة عالية.

وتصدت الشرطة لمظاهرات الطلاب واعتدت على بعضهم، مما أثار استياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وعبروا عن غضبهم من استمرار سياسة الشرطة في القمع واستخدام القوة المفرطة حتى من مع طلاب وطالبات صغار، في حين عبر آخرون عن فرحتهم بخروج الطلاب إلى الشوارع، مؤكدين أن ذلك يدل على استمرار اشتعال الثورة في قلوب المصريين، متمنين أن يحمل الجيل الجديد لواء الثورة. 

 
وقالت ريهام جميل إنها تدعم الحملة لأول مرة بسبب ما قامت به الشرطة تجاه الطلبة، واعتبر آخرون أن الطلاب يطلبون من المصريين دعمهم حفاظا على مستقبلهم، مؤكدين أن هذه المظاهرات في مصلحة المصريين جميعا وليس الطلاب فقط.
اطمئن لست وحدك
وحملة "اطمن إنت مش لوحدك" أطلقها في فبراير/شباط الماضي الإعلامي المعارض معتز مطر، وانضم إليه زميله الإعلامي محمد ناصر، ثم تبعهما العديد من النشطاء السياسيين، مثل العالم المصري في وكالة ناسا للفضاء عصام حجي.

وتهدف الحملة إلى طمأنة مناصري الثورة في مصر بأنهم الأغلبية عبر إطلاق الصفارات والطرق على الأواني في ساعة محددة كل يوم أربعاء، بالإضافة إلى الكتابة على العملات والجدران.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة,الإعلام المصري