بعد فرنسا وبلجيكا.. عمال وناشطون يمنعون تحميل سفينة سعودية في إيطاليا

السفينة السعودية "بحري ينبع" أثناء مغادرتها فرنسا دون شحنة أسلحة من ميناء مدينة لوهافر (الجزيرة)
السفينة السعودية "بحري ينبع" أثناء مغادرتها فرنسا دون شحنة أسلحة من ميناء مدينة لوهافر (الجزيرة)

غادرت سفينة سعودية ميناء مدينة جنوى الإيطالية في الساعة الأولى من فجر اليوم الثلاثاء، بعد أن كانت قد وصلت إلى الميناء فجر الاثنين، لتجد عمال الميناء مضربين احتجاجا على قدومها لتحميل تجهيزات يشتبه في أنها عسكرية.

وقد منع المضربون تحميل مولدات وتجهيزات كهربائية عملاقة يعتقدون بأنها قد تستخدم في الحرب التي يشنها التحالف السعودي الإماراتي على اليمن.

وتناقلت وسائل الإعلام الإيطالية أن السفينة قد تتوجه إلى مدينة سبيزيا لتحميل عتاد عسكري، منه المدافع الفرنسية التي تعذر عليها شحنها في مدينة لوهافر الفرنسية، بيد أن ناشطين حقوقيين وعمال ميناء مدينة سبيزيا يستعدون لمنع شحن أي عتاد عسكري في حال وصول السفينة إلى الميناء وهي في طريقها إلى الإسكندرية.

يشار إلى أن السفينة السعودية ذاتها مُنعت من تحميل أسلحة في مدينة أنتويرب البلجيكية هذا الشهر، بعد احتجاجات من جماعات حقوقية. وقد احتشد عدد من المتظاهرين في الميناء للتنديد بالحرب على اليمن، ورفعوا لافتات كتب عليها "لا للحرب" و "أبوابنا مغلقة أمام الحرب".

وقبل نحو أسبوعين نجحت حملة حقوقية وسياسية فرنسية في إجبار السفينة السعودية ذاتها على العودة خاوية الوفاض بعدما كانت تعتزم شحن أسلحة فرنسية متطورة من ميناء مدينة لوهافر شمال غرب فرنسا.

ونظمت أحزاب يسارية بينها الحزب الشيوعي وحزب الخضر وعدد من المنظمات الحقوقية الفرنسية مظاهرة في قلب مرفأ ميناء لوهافر للتنديد بالسفينة السعودية التي كانت ترابط قرب الميناء لشحن أسلحة فرنسية بينها مدافع "قيصر" المتطورة.

ورفع مئات المتظاهرين لافتات تستنكر بيع فرنسا أسلحة فتاكة للسعودية، بينها "دماؤهم، أموالكم" و"أرسلوا المساعدات الغذائية وليس الأسلحة" و"قتيل يمني واحد كل خمس دقائق" و"لا لبيع الأسلحة للسعودية".

المصدر : الجزيرة