بوادر أزمة جديدة.. ترامب يطلب من مستشار سابق عدم المثول أمام الكونغرس

اللجنة تريد استجواب ماكغان بعدما برز اسمه بوضوح في تقرير أعده المستشار الخاص روبرت مولر (رويترز)
اللجنة تريد استجواب ماكغان بعدما برز اسمه بوضوح في تقرير أعده المستشار الخاص روبرت مولر (رويترز)

أبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترامب المستشار في البيت الأبيض سابقا دون ماكغان بأن يتجاهل مذكرة استدعاء من الكونغرس للشهادة بشأن الاتهام الموجه إلى الرئيس بإعاقة العدالة، وفق ما ذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز.

وقالت ساندرز "الديمقراطيون لا تعجبهم نتيجة تحقيق مولر، ويريدون إعادة غير ضرورية تعتبر مضيعة للوقت"، وأضافت "قدمت وزارة العدل رأيا قانونيا يفيد بأنه استنادا إلى سابقة دستورية قديمة مصادق عليها من الحزبين الرئيسيين، لا يمكن إجبار ماكغان على تقديم مثل هذه الشهادة".

وبحسب رسالة محامي ماكغان إلى رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب قال فيها إن موكله "سيحترم توجيهات الرئيس" ولن يدلي بأقواله.

وتحقق اللجنة فيما إذا كان ترامب قد أعاق بشكل غير قانوني سير التحقيق في التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016، رغم تأكيد البيت الأبيض أن تحقيق مولر قد برأ الرئيس من هذه التهم، مما يعني أنه لا حاجة لمزيد من الاستقصاءات.

وقد أكد مستشار البيت الأبيض بات سيبولون في رسالته أيضا إلى اللجنة أن ماكغان يجب ألا يمثل أمام الكونغرس نظرا "للحصانة الدستورية" و"من أجل حماية هيبة مكتب الرئاسة".

عرقلة لسير التحقيقات
ورد رئيس اللجنة الديمقراطي جيرولد نادلر قائلا إن ترامب يحاول منع شهادة حاسمة عن احتمال عرقلته لسير التحقيقات.

وقال نادلر في بيان "تحرك الرئيس مرة تلو أخرى -ربما بصورة تتعارض مع القانون- لحماية نفسه من إنفاذ القوانين الاتحادية، وكان دون ماكغان نفسه شاهدا على أشد هذه الأفعال سفورا"، وأضاف "الرئيس ترامب يعلم هذا، ومن الواضح أنه لا يريد أن يسمع الشعب الأميركي رواية مباشرة عن سوء سلوكه المزعوم".

وحذر ديمقراطي ثان في اللجنة هو ديفد سيسيليني من أنه إذا لم يحضر ماكغان جلسة الثلاثاء فقد يضطر الأعضاء للمضي قدما في إجراءات مساءلة بهدف عزل ترامب، من أجل إجبار إدارته على تقديم الشهود والوثائق.

وقال للصحفيين أمس الاثنين "اقترح عدد من الزملاء أنه إذا لم يحضر السيد ماكغان غدا ويجيب عن الأسئلة، حينئذ يكون الوقت قد حان لفتح إجراءات مساءلة".

ونقل مولر في تقريره عن ماكغان قوله إن ترامب استدعاه عدة مرات في يونيو/حزيران 2017 كي يطلب منه توجيه وزارة العدل صوب حذف اسم مولر بدعوى تضارب المصالح.

ولم ينفذ ماكغان أوامر ترامب، وعندما ظهرت تقارير إخبارية عن الواقعة لاحقا أبلغ ماكغان فريق تحقيق مولر بأن ترامب حاول دفعه للتشكيك في دقة التقارير ورفض ماكغان مرة أخرى.

وقال كثير من أعضاء الكونغرس الديمقراطيين وكثير من ممثلي الادعاء السابقين غير المشاركين في التحقيق إن ما يتردد عن أن ترامب أمر بتنحية مولر وحاول إجبار ماكغان على الكذب حيال الأمر يمكن أن يمثل جريمة عرقلة لسير التحقيقات.

المصدر : رويترز