رئيس أركان الجيش الجزائري يحذر من أصحاب المخططات الخبيثة والأمن يقمع مظاهرة طلابية

قايد صالح طالب الشعب بوضع يده في يد الجيش لمواجهة الأزمة الحالية (الجزيرة)
قايد صالح طالب الشعب بوضع يده في يد الجيش لمواجهة الأزمة الحالية (الجزيرة)

طالب رئيس الأركان الجزائري الفريق قايد صالح الشعب الجزائري بالتحلي باليقظة وعدم السماح لمن وصفهم بأصحاب المخططات الخبيثة بالتسلل بين صفوفه، في حين تعرضت مسيرة طلابية بالعاصمة الجزائر للقمع من قبل قوات الأمن.

وقال الفريق قايد صالح إن أركان نظام بوتفليقة يحاولون عرقلة جهود الجيش والقضاء لفتح ملفات الفساد، داعيا الشعب إلى وضع يده في يد الجيش لمواجهة الأزمة الحالية.

وأكد اليوم خلال زيارته لناحیة العسكرية الرابعة في ورقلة، أن النهج المتبع في مكافحة الفساد يرتكز على معلومات مؤكدة وملفات ثابتة القرائن مما أزعج من سماها العصابة فسارعت إلى محاولة عرقلة جهود الجيش الوطني وجهاز العدالة، حسب قوله.

وكان صالح أكد يوم أمس أن الانتخابات هي أفضل سبيل للخروج من الأزمة السياسية في البلاد وتجنب الفراغ الدستوري، كما حث صالح في تصريحات بثها التلفزيون الرسمي على الإسراع في "تشكيل الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات" دون أن يذكر تاريخا لإجراء التصويت.

قمع مظاهرة طلابية
من جهة أخرى استخدمت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع اليوم الثلاثاء، لمنع اعتصام طلبة جامعيين محتجين أمام مقر الحكومة بوسط العاصمة الجزائرية.

وخرج مئات الطلبة في مظاهرة احتجاجية بوسط العاصمة الجزائرية اليوم الثلاثاء، للمطالبة برحيل كل رموز النظام القائم ورفض إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع من يوليو/تموز المقبل.

وانطلق المتظاهرون من أمام الجامعة المركزية وتوجهوا إلى البريد المركزي ومنه إلى قصر الحكومة حيث نظموا اعتصاما رددوا فيه شعارات تدعو للوصول إلى حل سياسي يلبي مطالب الحراك المستمر منذ قرابة ثلاثة أشهر.

ومنعت قوات الأمن -التي انتشرت بكثافة في محيط ساحة البريد المركزي- أي تجمع بها، مما دفع الطلبة إلى السير باتجاه قصر الحكومة الذي كان "محميا" بالمئات من قوات مكافحة الشغب.

المصدر : الجزيرة + وكالات