تحليل بواشنطن بوست: ترامب يضع المنطقة على "حافة السكين"

ترهيب ترامب وحملته "القصوى للضغط" التي تقوم بها إدارته ضد إيران يضعان الأساس لتصعيد هائل في المنطقة (الفرنسية)
ترهيب ترامب وحملته "القصوى للضغط" التي تقوم بها إدارته ضد إيران يضعان الأساس لتصعيد هائل في المنطقة (الفرنسية)

يشير الكاتب إيشان ثارور في مقال تحليلي بصحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أن الرئيس دونالد ترامب شن هجوما مركزا عبر موقع تويتر ضد طهران، وأنه يضع إيران على "حافة السكين".

ويقول ثارور إن ترامب حذر من أن الصراع بين بلاده وطهران سيشكل "النهاية الرسمية لإيران"، مشيرا إلى جدول الأعمال العدواني الذي وضعه مستشار ترامب للأمن القومي جون بولتون.

ويوضح الكاتب أن الأجواء الراهنة تثير العديد من المسؤولين في واشنطن وفي العواصم الأخرى حول العالم، مشيرا إلى سقوط صاروخ قبل يومين بالقرب من السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء المحصنة ببغداد، مما زاد من حدة التوتر في البلاد التي تحتفظ إيران فيها بنفوذ كبير.

عمليات الانتشار الأميركي أثارت رد فعل دبلوماسي ضد إدارة ترامب (غيتي إمجيز)

هجمات وتصعيد
ويشير التحليل إلى أن سلسلة من الهجمات التخريبية على ناقلات النفط والمنشآت في المنطقة تم ربطها بإيران، وأن الولايات المتحدة أرسلت مجموعة حاملات طائرات وقاذفات إلى الخليج، وذلك ردا على ما سمته بتهديدات إيران ووكلائها المتزايدة في المنطقة.

ويستدرك أن أنباء هذه التحركات وعمليات الانتشار الأميركي أثارت رد فعل دبلوماسي ضد إدارة ترامب، حيث حث الحلفاء في أوروبا والشرق الأوسط على توخي الحذر والإصرار على أنهم لا يريدون الحرب.

ضغط وترهيب
غير أن الكاتب يرى أن ترهيب ترامب وحملته "القصوى للضغط" التي تقوم بها إدارته ضد إيران يضعان الأساس لتصعيد هائل في المنطقة.

ويشير الكاتب إلى أن حالة عدم اليقين تثير مخاوف من الصدام المأساوي الذي قد لا يريده أي من الطرفين، وينسب إلى الباحثة إليزابيث ديكنسون من المجموعة الدولية لمعالجة الأزمات القول إن "المنطقة تقع على حافة السكين وإن التصعيد في حد ذاته لن يخلق سوى مخاطر جديدة".

كما يشير الكاتب إلى موقف وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان المتمثل في تجاهله لتغريدات ترامب وفي قوله إن "الأميركيين غير مستعدين وغير قادرين على القيام بعمل عسكري ضدنا".

ويختتم الكاتب بأن السياسة التي يمارسها ترامب في هذا السياق، قد تلحق الضرر بمصداقيته بين الحلفاء وبأنحاء العالم.

المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست