قوى التغيير بالسودان تحتج على اعترافات أحداث 8 رمضان

صور لمفاوضات الأمس بين المجلس العسكري وقوى التغيير في السودان (الجزيرة)
صور لمفاوضات الأمس بين المجلس العسكري وقوى التغيير في السودان (الجزيرة)

قال تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان إنه قدم احتجاجا في اجتماعه أمس مع المجلس العسكري الانتقالي لما تم عرضه من اعترافات في وسائل الإعلام بشأن أحداث الثامن من رمضان التي راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى في ساحة الاعتصام بالخرطوم.

وجاء في بيان أصدره التحالف اليوم أن الطرفين توصلا لاتفاق بتشكيل لجنة من قوى إعلان الحرية والتغيير للاطلاع ومتابعة عمل لجنة التحقيق المشكلة من المجلس العسكري بشأن تلك الأحداث.

وكان مسلحون أطلقوا النار الاثنين الماضي على معتصمين في محيط مقر القيادة العامة، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن أربعة من المحتجين وضابط، وإصابة نحو مئتين آخرين، وتكرر إطلاق النار الأربعاء، مما أوقع 14 جريحا.

وحينها اتهم المحتجون قوات الدعم السريع بأنها هي من أطلقت النار على المحتجين، لكن تلك القوات المنتشرة في الخرطوم نفت مسؤوليتها عن إطلاق النار.

وقبل يومين، قال حميدتي -خلال مأدبة إفطار في الخرطوم- إنه تم تصوير الجناة، وأشار إلى أنهم سجلوا "اعترافا" قضائيا بالجريمة، في حين قام التلفزيون الرسمي السوداني بعرض صورهم.

من جهة ثانية، دعت قوى الحرية والتغيير مناصريها إلى الاحتشاد مساء اليوم بميادين الاعتصام تزامنا مع بدء جولة المفاوضات مع المجلس العسكري، بشأن المجلس السيادي ورئاسته ونسب تمثيل كل فريق.

المصدر : الجزيرة + وكالات