عـاجـل: السلطة المحلية في حضرموت: مقتل خمسة جنود سعوديين بينهم قائد قوات التحالف بالوادي في هجومين متزامنين

مجلس الشيوخ يفشل في إسقاط فيتو ترامب بشأن حرب اليمن

ترامب استخدم الفيتو ضد قرار للكونغرس يهدف لإنهاء المشاركة الأميركية في الحرب باليمن (رويترز)
ترامب استخدم الفيتو ضد قرار للكونغرس يهدف لإنهاء المشاركة الأميركية في الحرب باليمن (رويترز)

فشل مجلس الشيوخ الأميركي في إسقاط النقض (فيتو) الذي استخدمه الرئيس دونالد ترامب ضد قرار الكونغرس وقف الدعم الأميركي للتحالف السعودي الإماراتي في الحرب الدائرة باليمن.

ولم يحصل المقترح المضاد للفيتو الرئاسي في جلسة التصويت التي عقدها مجلس الشيوخ اليوم الخميس على الـ67 صوتا اللازمة لتمريره، والتي تمثل أغلبية الثلثين في المجلس الذي يضم مئة عضو ويسيطر عليه أعضاء الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب.

ورغم هذه النتيجة، فقد قال السيناتور الجمهوري جيم ريش رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في كلمة له قبل التصويت، إن أعضاء المجلس من جمهوريين وديمقراطيين يساورهم قلق بشأن سياسات السعودية.

وأضاف أن هناك مجموعة مشاريع قرارات متفرقة في المجلس سيجري العمل عليها بحيث يتبنى المجلس في نهاية المطاف قرارا يزيل أسباب قلق الحزبين بشأن السعودية.

من جهة أخرى، دعا جو بايدن نائب الرئيس الأميركي السابق والمرشح الديمقراطي المحتمل للانتخابات الرئاسية لعام 2020، إلى إنهاء الدعم الأميركي للحملة السعودية في اليمن.

وقال أندرو بيتس المتحدث باسم بايدن إن نائب الرئيس السابق يعتقد أن الوقت حان لإنهاء الدعم الأميركي للحرب في اليمن، وإلغاء ما سماه "الشيك على بياض" الذي منحته إدارة ترامب للسعودية في إدارتها لتلك الحرب.

وفي حديث مع صحيفة واشنطن بوست، أضاف المتحدث باسم بايدن أن الأخير حث الكونغرس على تجاوز فيتو الرئيس ترامب.

بايدن دعا إلى إنهاء الدعم الأميركي للحملة السعودية في اليمن (الفرنسية)


صراع الكونغرس والرئيس
وفي 16 أبريل/نيسان الماضي استخدم ترامب الفيتو ضد قرار للكونغرس يهدف لإنهاء المشاركة الأميركية في الحرب التي تقودها السعودية في اليمن.

وقال ترامب في الرسالة التي أعلن فيها استخدام الفيتو "هذا القرار محاولة غير ضرورية وخطيرة لإضعاف سلطاتي الدستورية، وهو ما يعرض للخطر أرواح مواطنين أميركيين وجنود شجعان في الوقت الحالي وفي المستقبل".

وأقر مجلس النواب مشروع القرار في أبريل/نيسان الماضي، بينما أقره مجلس الشيوخ في مارس/آذار الماضي، في أول مرة يقر فيها مجلسا الكونغرس مشروع قانون بشأن صلاحيات الحرب يقيد قدرة الرئيس على إرسال قوات للمشاركة في عمليات.

ولم يكن تصويت مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، بأغلبية 247 صوتا مقابل 175، ولا تصويت مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون بأغلبية 54 صوتا مقابل 46، كافيا لإبطال الفيتو الذي يحتاج إلى أغلبية الثلثين في المجلسين.

ويقول مؤيدو التشريع إن حملة القصف التي يشنها التحالف بقيادة السعودية في اليمن فاقمت الأزمة الإنسانية، وينتقدون الرياض بشدة بسبب مقتل المدنيين.

كما يرون أن المشاركة الأميركية في اليمن تنتهك الإلزام الدستوري بأن الكونغرس، وليس الرئيس، هو من يقرر متى تخوض البلاد الحرب.

وأسفرت الحرب المستمرة منذ أربع سنوات في اليمن عن مقتل عشرات الآلاف وتسببت بما تصفها الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات