إفراج مؤقت عن خمس ناشطات في السعودية

مظاهرة في باريس للمطالبة بإطلاق سراح الناشطات المعتقلات في السعودية (رويترز-أرشيف)
مظاهرة في باريس للمطالبة بإطلاق سراح الناشطات المعتقلات في السعودية (رويترز-أرشيف)

قال ناشطون في الدفاع عن حقوق الإنسان إن السلطات السعودية أفرجت مؤقتا الخميس عن خمس ناشطات، مما يرفع عدد الناشطات اللاتي أطلق سراحهن مؤقتا على ذمة المحاكمة إلى ثمانية.

وقال حساب معتقلي الرأي السعودي على تويتر "تأكد لنا أن السلطات السعودية أفرجت اليوم بشكل مؤقت عن أربع من المعتقلات، وهن: د. هتون الفاسي، د. عبير النمنكاني، السيدة أمل الحربي زوجة فوزان الحربي، المستشارة ميساء المانع".

وأضاف الحساب في تغريدة أخرى أنه تم الإفراج المؤقت عن الطالبة شدن العنزي بعد سنة من الاعتقال التعسفي الذي تسبب في تأخر تخرجها إلى العام المقبل. ليرتفع عدد من تأكد الإفراج المؤقت عنهن إلى خمس ناشطات سعوديات.

من جهتها، أضافت منظمة "القسط لدعم حقوق الإنسان" على تويتر إلى تلك الأسماء اسم الناشطة شدن العنزي، لكنها قالت إنه لا تأكيد للإفراج عنها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناشط مقرب من عائلات 11 ناشطة يحاكمن في السعودية قوله إنه تم الإفراج مؤقتا عن خمس نساء.

وكانت السلطات السعودية أفرجت في 28 مارس/آذار الماضي عن ثلاث ناشطات، هن: رقية المحارب وعزيزة اليوسف وإيمان النفجان، في حين تستمر إجراءات محاكمتهن.

وكانت السلطات السعودية اعتقلت 11 ناشطة في مجال حقوق النساء العام الماضي ضمن حملة على الناشطين الحقوقيين، ثم قدمتهن للمحاكمة لاحقا بعد تقارير صحفية متواترة عن تعرضهن للتعذيب والتحرش الجنسي في السجن.

المصدر : الجزيرة + وكالات