توتر مستمر بالمنطقة.. مناورات أميركية ودوريات بحرية بتنسيق خليجي

توتر مستمر بالمنطقة.. مناورات أميركية ودوريات بحرية بتنسيق خليجي

حاملة الطائرات الأميركية أبراهام لينكولن ومجموعة الحاملة كيرسارج تشارك في المناورات في بحر العرب (رويترز)
حاملة الطائرات الأميركية أبراهام لينكولن ومجموعة الحاملة كيرسارج تشارك في المناورات في بحر العرب (رويترز)

قال بيان للأسطول الأميركي الخامس إن دول مجلس التعاون الخليجي بدأت منذ أمس السبت دوريات أمنية مكثفة في المياه الدولية للمنطقة، في وقت تجري فيه البحرية الأميركية مناورات بحرية في بحر العرب لمواجهة ما تقول إنها تهديدات محتملة من إيران.

وأضاف بيان للأسطول التابع للقيادة المركزية للقوات البحرية أن دول المجلس كثفت اتصالاتها وتنسيقها المتبادل في إطار دعم التعاون الإقليمي والعمليات الأمنية البحرية في مياه الخليج.

وأوضح أن القوات البحرية وقوارب خفر السواحل التابعة لدول مجلس التعاون الخليجي تنسق فيما بينها بشكل وثيق، وكذلك مع الأسطول الأميركي الخامس، مشيرا إلى أن تسيير الدوريات الأمنية يأتي تنفيذا لما اتُفق عليه بين الجانبين في اجتماعهما الأسبوع الماضي في مقر الأسطول الأميركي في البحرين.


مناورات أميركية
في سياق متصل، أعلنت البحرية الأميركية اليوم الأحد إجراء مناورات بحرية في بحر العرب بمشاركة حاملة طائرات أرسلتها مؤخرًا إلى منطقة الخليج.

وقال الأسطول الأميركي الخامس إن مجموعة حاملة الطائرات أبراهام لينكولن الهجومية، ومجموعة الحاملة كيرسارج المعدة للإنزال البرمائي، إلى جانب وحدة المشاة البحرية الثانية والعشرين، أجرت عمليات مشتركة يومي الجمعة والسبت.

وأوضح في بيان نشره على حسابه في موقع فيسبوك أن تلك العمليات تبرز قدرة البحرية الأميركية على تعبئة الأصول بسرعة وتجميع مختلف المنصات مع مجموعة متنوعة من القدرات التشغيلية.

والاثنين الماضي، أعلنت الرياض تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.

وسبق إعلان الرياض بيان لوزارة الخارجية الإماراتية، قالت فيه إن أربع سفن شحن تجارية من جنسيات عدة تعرضت لعمليات تخريبية قرب المياه الإقليمية باتجاه ميناء الفجيرة البحري.

وبينما يشارك خبراء أميركيون في عمليات التحقيق حول الحادث، ذكرت صحف أميركية أن التحليل الأولي يشير إلى أن إيرانيين أو جماعات مدعومة من إيران تقف وراء استهداف السفن.

وترفض إيران المزاعم بضلوعها في الأمر، وقال وزير خارجيتها محمد جواد ظريف قبل أيام إن "عناصر متطرفة" في الحكومة الأميركية تتبع سياسات خطيرة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات على الناقلات.

المصدر : الجزيرة + وكالات