نيويورك تايمز: لماذا حذرت بغداد جماعات عراقية مسلحة من استفزاز أميركا؟

العبيدي: بعض المليشيات ترغب في أن تكون إيرانية أكثر من الإيرانيين (الجزيرة)
العبيدي: بعض المليشيات ترغب في أن تكون إيرانية أكثر من الإيرانيين (الجزيرة)

يقول مسؤولون عراقيون -يشعرون بالقلق من حرب أخرى على أرضهم- إنهم حذروا الجماعات المسلحة المرتبطة بإيران من اتخاذ أي خطوة من شأنها إثارة رد أميركي. أوردت ذلك صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في تقرير لها اليوم.

ونسبت الصحيفة إلى العضو البارز بمجلس الأمن القومي العراقي سيد الجياشي قوله إن اجتماعات مستمرة جرت خلال اليومين الماضيين مع كل المجموعات لإبلاغها برسالة الحكومة بأنه إذا نفذت أي منها أي شيء فستتحمل مسؤولية ذلك وليس الحكومة.

وأضاف بأن الحكومة مسؤولة عن حماية المصالح الأمريكية في البلاد، مضيفا أنهم لن يتهاونوا مع أي شخص يفعل شيئا ضد تلك المصالح.

مزاعم أميركية
وأعلنت إدارة ترامب خلال اليومين الماضيين مرارا وتكرارا أن إيران والمليشيات الشيعية المتحالفة معها كانت تخطط لضرب القوات الأميركية بالمنطقة، وأن هذا التهديد زاد مؤخرا.

وردا على ذلك، أرسلت واشنطن للخليج حاملة طائرات وقاذفات بعيدة المدى وبطاريات مضادة للصواريخ وخططا محدثة للحرب مع إيران، كما أمرت الخارجية أمس الأربعاء عددا من موظفيها "غير الطارئين" في العراق بمغادرة البلاد.

وأدت هذه المزاعم الأميركية بالبعض في المنطقة للمقارنة بين قرار الرئيس الأسبق جورج بوش الابن بشن الحرب على العراق عام 2003 اعتمادا على مزاعم مماثلة بأن للرئيس العراقي صدام حسين أسلحة دمار شامل.

المليشيات تثير القلق
يُذكر أن بالعراق حوالي ثلاثين مليشيا قوامها حوالي 125 ألف مقاتل في الخدمة الفعلية، وتتبع جميعها لمكتب رئيس الوزراء، لكن الاهتمام يتركز على عدد قليل من الجماعات التي لها علاقات قوية مع إيران وقريبة من الحرس الثوري الإيراني ولديها أعضاء تدربوا هناك.

وأعرب صلاح العبيدي المتحدث باسم رجل الدين العراقي مقتدى الصدر عن أسفه بسبب أن بعض المليشيات ترغب في أن تكون إيرانية أكثر من الإيرانيين أنفسهم، قائلا إنهم قلقون من احتمال ألا تستطيع الحكومة السيطرة على الجماعات الموالية لطهران، مشيرا إلى أن هذه ستكون مشكلة كبيرة بالعراق. وذكر أن الحكومة بحاجة إلى اتخاذ موقف أقوى ضد هذه الجماعات، مضيفا أن العراق لا يمكنه أن يكون المكان الذي تقوم فيه أميركا وإيران بتسوية نزاعاتهما.

وتنسب الصحيفة إلى مسؤولين عراقيين قولهم إن طلب إيران الوحيد من بلدهم هو منع أميركا من استخدام أراضي العراق لشن هجوم على الأراضي الإيرانية.

وقال مسؤول عراقي كبير إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي زار البلاد هذا الأسبوع أبلغ القادة العراقيين بأن واشنطن تحترم سيادة العراق ولن تشن هجمات على إيران من العراق.

المصدر : نيويورك تايمز