مواجهات بين أنصار الصدر بالنجف.. وهذه الحصيلة

مركز البشير للتسوق بعد تعرضه للحرق (رويترز)
مركز البشير للتسوق بعد تعرضه للحرق (رويترز)
ارتفعت إلى أربعة قتلى و17 جريحا بعضهم حالته حرجة حصيلة ضحايا أعمال العنف التي اندلعت في مدينة النجف (جنوب بغداد) ليل أمس، بحسب مصدر عسكري عراقي.

وحاول مئات المحتجين أمس الأربعاء اقتحام مركز البشير للتسوق التابع لأحد المقربين -من الزعيم الشيعي مقتدى الصدر- الذي تم طرده مؤخرا من التنظيم لاتهامه بالفساد.

وذكر مصدر عسكري أن قوات الأمن اعتقلت خمسة من أفراد حماية مركز البشير المملوك للقيادي بالتيار الصدري السابق جواد الكرعاوي لاتهامهم بإطلاق النار على المتظاهرين.

وقال الكرعاوي بعد الحادث إن اثنين من أشقائه قتلا داخل المركز قبل إحراقه. وذكر بأنه تعرض إلى ابتزازات كثيرة بعضها من قبل قوة ادعت أنها تابعة لسرايا السلام التابعة للتيار الصدري وطالبته بدفع أربعة ملايين دولار وإلا فسيحرقون المركز، مشيرا إلى أن أكثر من عشرين مركبة مسلحة هاجمت المركز.

وأضاف أنه اضطر خلال الحادث للاتصال مباشرة بالصدر ليبلغه بما حصل، فأمر الأخير جهاز الحماية الخاص به بالتوجه مباشرة إلى مكان الحادث وطرد المجموعة التي هددته.

وكان الصدر قرر قبل عدة أيام فصل عدد من قيادات تياره البارزين بعد اكتشافه امتلاكهم أعمالا تجارية ضخمة، وهو ما اعتبره دليلا واضحا على الفساد. 

المصدر : وكالات