هجمات الفجيرة.. واشنطن تتهم جهات متعاطفة مع إيران

هجمات الفجيرة.. واشنطن تتهم جهات متعاطفة مع إيران

ناقلة النفط السعودية "المرزوقة" إحدى السفن التي تعرضت للهجوم قرب ميناء الفجيرة بالإمارات (رويترز)
ناقلة النفط السعودية "المرزوقة" إحدى السفن التي تعرضت للهجوم قرب ميناء الفجيرة بالإمارات (رويترز)

قال مسؤول أميركي إن الوكالات الأمنية الأميركية تعتقد أن جهات متعاطفة مع إيران أو تعمل لصالحها قد نفذت الهجوم على أربع سفن قرب ميناء الفجيرة الإماراتي.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول الذي قالت إنه مطّلع على التقييم الأميركي للهجوم، قوله إن الوكالات الأميركية لا تعتقد أن القوات الإيرانية نفذت الهجوم، وترى أن المُنفذ قد يكون جماعة الحوثي أو مليشيا عراقية مؤيدة لإيران.

وأوضحت الوكالة أن المسؤول الأميركي أشار إلى أن واشنطن لا تملك أدلة ملموسة على هوية من هاجم السفن الأربع الأحد الماضي، ومنها ناقلتا نفط سعوديتان، قبالة ساحل إمارة الفجيرة يوم الأحد.

وقال مسؤول إماراتي أمس الثلاثاء إن خبراء أميركيين وفرنسيين ونرويجيين وسعوديين يشاركون الإمارات التحقيقات، لكنه لم يحدد عدد هؤلاء المحققين، واكتفى بالقول إن فريق التحقيق يضم خبراء من دول حليفة للإمارات.

وكانت وسائل إعلام إماراتية وسعودية ذكرت الاثنين أن خبراء أميركيين أجروا معاينة أولية كشفت عن ثغرات تتراوح بين خمسة أقدام وعشرة في بعض هياكل السفن المستهدفة، وهي ناقلتا النفط السعوديتان "المرزوقة" و"أمجاد"، وناقلة النفط النرويجية "أندريا فيكتوري"، وسفينة الشحن "إي ميشيل" التي ترفع علم الإمارات.

ولم تحدد السلطات الإماراتية طبيعة التخريب الذي لحق بالسفن الأربع، كما لم توجه الاتهام إلى جهة بعينها.

وفي مقابل التصريحات الأميركية، أشارت طهران إلى احتمال وجود طرف ثالث وراء الهجمات أو أنها مفتعلة من أجل المزيد من التصعيد في الخليج.

وفي السياق، قال المتحدث باسم البرلمان الإيراني بهروز نعمتي الثلاثاء إن استهداف الناقلات قبالة ساحل الإمارات هو "أذى إسرائيلي".

المصدر : الجزيرة + وكالات