بعد الاتفاق.. متى ترفع المتاريس التي تخنق شوارع الخرطوم؟

بعد الاتفاق.. متى ترفع المتاريس التي تخنق شوارع الخرطوم؟

محتجون سودانيون يغلقون شارعا رئيسيا بالخرطوم احتجاجا على قتل متظاهرين (الأناضول)
محتجون سودانيون يغلقون شارعا رئيسيا بالخرطوم احتجاجا على قتل متظاهرين (الأناضول)

عبد الله محمد-الخرطوم

تختنق الخرطوم بالمتاريس التي أقامها المعتصمون على الطرقات المؤدية لمركز المدينة، حيث مركز قيادة الجيش (مقر الاعتصام) والقصر الجمهوري ومقار الوزارات ومكاتب الخدمة المدنية.

ويأمل السودانيون في أن يؤدي الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير بشأن هياكل الفترة الانتقالية، إلى انتهاء الاختناق المروري وعودة الحركة إلى طبيعتها في العاصمة.

شارع النيل -وهو مدخل العاصمة السودانية من جهة الشمال الشرقي- يتعرض لإغلاق متكرر من جانب المعتصمين الذين يضغطون على المجلس العسكري لتسليم السلطة إلى إدارة مدنية، وقد شهد مساء الاثنين إطلاق نار قتل وأصيب فيه عدد من المعتصمين، واتهمت قوى الحرية والتغيير -أمس الثلاثاء- قوات الدعم السريع التي يقودها محمد حمدان حميدتي بتنفيذ الهجوم.

حركة المرور في الشوارع تتأثر مباشرة بحالة التوتر التي تصيب مفاوضات العسكر والمدنيين بشأن ترتيبات المرحلة الانتقالية، ويلجأ المعتصمون لتأكيد احتجاجهم على محاولة الجيش فتح الطرقات، بالتمدد خارج محيط الاعتصام، حيث يغلقون منذ أيام جسر المك نمر الواصل مع مدينة الخرطوم بحري مما تسبب في أزمة مرور خانقة.

تعطل حركة المرور قد يؤدي إلى ضجر المواطنين من الثورة كما عبر عن ذلك مواطنون استطلعت آراءهم الجزيرة نت، فهل بالإمكان إيجاد موزانة بين فتح المسارات حتى لا تتعطل مصالح المواطنين، والإبقاء على المعتصمين في أماكنهم بالميدان لحراسة ثورتهم من الاختطاف؟

محمد يوسف المصطفى: المتاريس عرقلت من يريد شرا بالثورة والثوار (الجزيرة)

حراسة الثورة
يقول القيادي في تجمع المهنيين السودانيين محمد يوسف أحمد المصطفى "إن واجب الشباب في حراسة الثورة أجبرهم على وضع المتاريس إلى حين تحقق أهدافها، لأن على هؤلاء الشباب عهد الوفاء لأرواح الشهداء، وليس هناك ما هو أغلى من الشهداء ودماء جرحى الثورة، وما المتاريس في الشوارع المؤدية لميدان الاعتصام إلا لعرقلت حِراك من يريد شرا بالثورة والثوار".

ولكن شمس السودان الحارقة لم تدع قتلا لقاتل، كما أن إغلاق الطرق يعني ضياع مصالح البلاد والعباد، فكيف يضع الثوار عبئا آخر على كاهل المواطن الذي ينتظر بلهفة ثمار ثورته؟

يجيب المصطفى عن هذا السؤال للجزيرة نت بقوله إن الثورة دائما هي فعل حارق، وإن الرباط لحمايتها مكلف ومضجر في آن معا، إلا أن شباب الثورة متمسكون بالبقاء في صمود طويل بالميدان، أو كما يقولون: "صابِّنَّها" حتى يتحقق حلمهم بخلق سودان جديد.

ويضيف المصطفى أن ما يحدث من رهق بسبب قفل الطرق وأزمة المعاش وغير ذلك مما يعانيه السودانيون، تقع مسؤوليته على المجلس العسكري الذي تسببت سياساته في تأخير نقل السلطة للمدنيين، ويتسبب ذلك في إهدار مزيد من الفرص على شعب السودان.

المتاريس تتسبب في اختناق مروري بالعاصمة (الأناضول)

احتجاجات فئوية
إغلاق الشوارع نحو مركز الخرطوم دخل عليه عنصر جديد، بحسب إفادة عز العرب حمد النيل عضو التجمع الاتحادي الموقع على ميثاق قوى الحرية والتغيير.

يقول حمد النيل إن المتاريس في المحيط المؤدي لقيادة الجيش أضيفت إليها احتجاجات فئوية في شارع الجامعة القابع في قلب ميدان الاعتصام، والذي شهد قبل يومين اعتصاما من قبل موظفي الكهرباء للضغط من أجل كشف "الأيادي الخفية" التي تعرقل إمداد التيار الكهربائي.

ويشدد حمد النيل على أن تلك "الأيادي الخفية" تعمل لصالح النظام السابق الذي يرغب في استثمار معاناة المواطنين لتعطيل مشروع التغيير في السودان.

زهير الدالي شاب عشريني لم يفارق ميدان الاعتصام منذ بدأ أمام قيادة الجيش السوداني في السادس من أبريل/نيسان، وهو يرابط مع أقرانه في خيمة "الحاج يوسف ونوري" المنصوبة شرقي نفق السكة الحديد المؤدي لجامعة الخرطوم.

يقول زهير إن من يسميهم بقايا النظام السابق يتعمدون استفزاز المعتصمين بمحاولات متكررة لإزاحة المتاريس والقطع المتعمد للكهرباء، وبإغراق أجزاء من الميدان بمياه الصرف الصحي، لكن المعتصمين -بحسب يقول الدالي- سيتمسكون حتى النهاية بسلمية الثورة.

ويتهم الدالي عناصر داخل الجيش وقوات الدعم السريع بالسعي إلى جر المعتصمين نحو العنف، مؤكدا أن شباب الميدان تعاهدوا على أنهم لن يزيحوا حجرا واحدا من المتاريس، ما لم تسلَّم السلطة كاملة للمدنيين.
المصدر : الجزيرة