سفارة واشنطن بالخرطوم: المجلس العسكري مسؤول عن مقتل المعتصمين

أحد المصابين جراء إطلاق النار الذي وقع مساء الاثنين في موقع الاعتصام أمام قيادة الأركان بالخرطوم (رويترز)
أحد المصابين جراء إطلاق النار الذي وقع مساء الاثنين في موقع الاعتصام أمام قيادة الأركان بالخرطوم (رويترز)

حمّلت واشنطن عبر سفارتها بالخرطوم المجلس العسكري الانتقالي في السودان مسؤولية الهجمات التي تعرض لها -في وقت متأخر من مساء الاثنين- المعتصمون أمام قيادة أركان الجيش، مما أوقع قتلى وجرحى.

وقالت السفارة -في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء- إن مقتل ستة متظاهرين وجرح مئة آخرين أو أكثر فيما وصفته بهجمات مأساوية، كان نتيجة محاولة قوات الأمن الخاضعة للمجلس العسكري إزالة المتاريس التي أقامها المعتصمون لحماية مكان اعتصامهم.

وأضاف البيان أن استخدام قوات الأمن القوة مباشرة، بما في ذلك استخدام قنابل الغاز، أدى إلى أعمال العنف التي استهدفت المعتصمين، ولم يستطع المجلس العسكري السيطرة عليها.

وأكدت السفارة الأميركية أن الأحداث التي وقعت في منطقة الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة يجب ألا تثني المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير، التي تفاوض نيابة عن المحتجين لتحديد شكل المرحلة الانتقالية، عن البناء على التقدم الذي تحقق أمس وإتمام المفاوضات من أجل التوصل إلى تشكيل حكومة انتقالية بقيادة مدنية.

وقبل ساعات من الهجمات التي استهدفت المعتصمين، تم الإعلان عن اتفاق بين المجلس العسكري وممثلي المحتجين على هياكل الحكم خلال الفترة الانتقالية، وتشمل مجلسا سياديا مشتركا بين المدنيين والعسكريين، ومجلس وزراء بصلاحيات كاملة، ومجلسا تشريعيا.

وفي حين أن الحصيلة التي وردت في بيان السفارة الأميركية أشارت إلى ستة قتلى ومئة جريح، فقد أعلنت قوى الحرية والتغيير اليوم عن حصيلة جديدة تشير إلى مقتل أربعة من المعتصمين وإصابة مئتين آخرين، بينهم 77 حالاتهم خطيرة، في حين أكد المجلس العسكري مقتل ضابط في تلك الأحداث.

وبينما تحدث المجلس العسكري عن مندسين وراء إطلاق النار في موقع الاعتصام، حمّلت قوى الحرية والتغيير المجلس العسكري مسؤولية محاولة فض الاعتصام، وحمّل محتجون مسؤولية ما جرى لعناصر موالية لنظام الرئيس المعزول عمر البشير.

المصدر : الجزيرة + وكالات