خالد نزار أمام المحكمة العسكرية بالجزائر

ذكرت مصادر إعلامية أن وزير الدفاع الجزائري السابق اللواء خالد نزار مثل اليوم أمام المحكمة العسكرية في البليدة شمالي البلاد.

وأوضحت المصادر أن نزار حضر أمام المحكمة بصفته شاهدا في القضية المتعلقة بسعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق ومستشاره، والقائدين السابقين للمخابرات الفريق محمد مدين -الملقب بتوفيق- واللواء بشير طرطاق.

واستمع القاضي العسكري خلال الجلسة التي امتدت لنحو ساعتين، إلى شهادة نزار حول اتصالاته بسعيد بوتفليقة.

ونشر نزار بيانا في وقت سابق تحدث فيه عن تواصله خلال الفترة الماضية بسعيد بوتفليقة، وكشف عن سعي شقيق الرئيس السابق لإقالة قائد الأركان الفريق أحمد قايد صالح وفرض حالة "الاستثناء" خلال الفترة التي سبقت استقالة بوتفليقة لتقديم استقالته في 2 أبريل/نيسان الماضي.

ويقبع سعيد بوتفليقة ومحمد مدين وطرطاق في السجن العسكري بالبليدة منذ أكثر من أسبوع، وأحيل الثلاثي إلى السجن الاحتياطي بتهمة "المساس بسلطة الجيش، والمؤامرة ضد سلطة الدولة".

وجرّت القضية أيضا زعيمة حزب العمال لويزة حنون التي تم إيداعها الحبس الاحتياطي بسجن الحراش المدني، وتوقعت مصادر إعلامية محلية أن تطيح القضية بأسماء أخرى.

المصدر : مواقع إلكترونية