البحرين تتهم أكبر مرجعية شيعية فيها بالتعاطف مع "الإرهاب"

وزارة الداخلية ذكرت أن من يتبنى أفكار تنظيمات مثل حزب الله والحرس الثوري يعرّض نفسه للمساءلة (رويترز)
وزارة الداخلية ذكرت أن من يتبنى أفكار تنظيمات مثل حزب الله والحرس الثوري يعرّض نفسه للمساءلة (رويترز)

اتهمت الداخلية البحرينية رجل الدين الشيعي عبد الله الغريفي بالتعاطف مع ما دعتها "أعمالا إرهابية"، وقالت في بيان نقلته وكالة "أنباء البحرين" إن موقف الغريفي عكس قبولا لهذه الأعمال.

وأشارت الوزارة إلى أن من يتبنى أفكار تنظيمات مثل حزب الله والحرس الثوري الإيراني، يعرض نفسه للمساءلة.

وجاء في بيان الداخلية أن منبر الغريفي لم يصدر منه إدانة للأعمال الإرهابية، بل عكس تعاطفا وقبولا لها، مشيرا إلى أن تلك الأعمال راح ضحيتها 22 قتيلا شرطيا، وأربعة آلاف مصاب، إضافة إلى الأهداف الحيوية التي تمت مهاجمتها، دون تفاصيل عن تلك الأعمال.

وشدد على أن "الأصوات المنحازة التي تبرر مخالفة القانون ولا تلتزم بمقتضيات المصلحة الوطنية ولا تحافظ على الهوية الوطنية العروبية، لا مكان لها في تطلعاتنا الوطنية المستقبلية".

ومؤخرا، شهدت البحرين انتقادات وتحفظات متتالية على خلفية مقابلة أجراها نواب برلمانيون مع الغريفي الأربعاء، الذي سبق أن التقاه رئيس الوزراء خليفة بن سلمان آل خليفة، مطلع مايو/أيار الجاري.

 وكان رئيس الوزراء قال خلال زيارته تلك للغريفي إن المجتمع البحريني سيبقى أبد الدهر عصيًا على كل محاولات الفرقة والانقسام.

وبعدها بيومين، أكد ديوان رئيس الوزراء البحريني في توضيح، أن زيارة آل خليفة كانت ردا على زيارة الغريفي لتعزية رئيس الوزراء، وضمن زيارات الأخير للتواصل مع مختلف شرائح المجتمع.

المصدر : الجزيرة + وكالات