المدعي العام لووترغيت: لماذا يقاوم ترامب مثول مولر أمام الكونغرس؟

تساءل المدعي العام السباق في فضيحة ووترغيت ريتشارد بن فينيست عن السبب وراء مقاومة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إدلاء المحقق روبرت مولر بشهادته أمام لجنة من الكونغرس، لها الحق في تقديم استجواب من الحزبين؟

ونقلت صحيفة إندبندنت البريطانية عن فينيست قوله إن أي جهد من ترامب وإدارته لمنع مولر من الإدلاء بشهادته حول تقريره أمام مجلس النواب واحتمال تواطؤ حملة ترامب مع هذا التدخل، من المحتمل أن يفشل، وسيدفع ترامب ثمنا سياسيا باهظا جراء هذه الجهود.

ونسبت الصحيفة إلى بن فينيست قوله إن ما يتردد عن أن ترامب وإدارته يسعون لمنع مولر من الإدلاء بشهادته أمام مجلس النواب قد يؤدي إلى إيذاء ترامب، لأن الأميركيين يسعون لسماع الحقيقة.

دعوة للتذرع بالصبر
من جانبها، أشارت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى أن تحقيقات ووترغيت في عهد ريتشارد نيكسون استغرقت بعض الوقت، ودعت الصحفيين للتحلي بالصبر.

ومع استمرار تحقيقات الكونغرس في تقرير مولر، قالت بيلوسي إن الأمر سيستغرق بعض الوقت بالنسبة للديمقراطيين في اللجنة القضائية بمجلس النواب لإقامة دعوى ضد ترامب، وذلك بعد أن رفض النائب العام ويليام بار مذكرة استدعاء أمام اللجنة.

وأضافت أن ترامب وإدارته يتخذون خطوات لعرقلة العدالة كل يوم من خلال تجاهل مذكرات الاستدعاء وإعلان أنهم لا يجب أن يحضروا ويتحدثوا إلى الكونغرس، وهو ما يحرم الشعب الأميركي من معرفة حقيقة التدخل الروسي في تلك الانتخابات، وحتى لا يحدث ذلك مرة أخرى.

وكان ترامب قد أبدى تذبذبا حول احتمال إدلاء مولر بشهادته، قائلا إنه في بعض الأحيان لا يعرف ما إذا كان يجب على مولر الإدلاء بشهادته، بينما يقول في أوقات أخرى إنها فكرة ليست بسيئة ولا جيدة.

وكان ويليام بار قد حاول عرض تقرير مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية 2016، بأنه انتهى بشكل قاطع إلى أن ترامب وحملته الانتخابية لم يقترفا خطأ في 2016.

المصدر : إندبندنت