السودان.. تجمع المهنيين يتهم "الثورة المضادة" بأحداث القضارف

التجمع دعا إلى استكمال أهداف الثورة (الأناضول)
التجمع دعا إلى استكمال أهداف الثورة (الأناضول)

قال تجمع المهنيين السودانيين -في بيان له نشره على موقع التواصل الاجتماعي تويتر- إن أحداث ولاية القضارف الواقعة شرقي السودان أحد أحداث ما أسماها الثورة المضادة.

وذكر التجمع في بيان حول أحداث القضارف الأخيرة: نراقب بقلق الأحداث المؤسفة التي تواردت الأنباء حولها مؤخرا، والتي تدور حول خلاف محدود نشأ بين مجموعة من الأفراد في أحد الأحياء، وتفاقم إلى مواجهة أكبر ذات ظلال قبلية أدت -حسب الأطباء- إلى مقتل عدد من الأشخاص ووقوع عشرات من الجرحى.

وأكد البيان أن السلمية وإقامة دولة القانون هما المخرج الوحيد من التخبط والفساد، مشددا على ضرورة استكمال أهداف ثورة ديسمبر العظيمة.

اشتباكات ولاية القضارف أدت إلى وقوع قتلى وجرحى (الجزيرة)

اشتباكات وقتلى
يأتي ذلك بينما أعلن والي القضارف محيي الدين أحمد الهادي عن وفاة شخصين وإصابة 15 إثر اشتباكات قبلية حيث تم إحراق عدد من المنازل والمحال التجارية.

وقال الوالي إن السلطات الأمنية عززت وجودها بمنطقة الأحداث للفصل بين الجانبين والاستعانة بقيادات الإدارة الأهلية لاحتواء التوتر وعودة الأمور لنصابها. 

وأفاد شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية أن الأحداث وقعت على خلفية شجار بين سيدة من قبيلة النوبة وبائع مياه تقليدي من قبيلة البني عامر بولاية القضارف على سعر عبوة مياه، قادت الأخير إلى طعن المرأة بسكين، وأكدوا أن شقيق القتيلة تدخل للدفاع عنها فطعنه البائع وتطور الشجار إلى اشتباكات مسلحة بين القبيلتين.

وذكر الشهود أن قبيلة النوبة عمدت إلى إحراق سوق يتبع للبني عامر بالكامل، وردت الأخيرة بإحراق عدد من منازل النوبة المشيدة من القش بمن بداخلها مما قاد لاحتقان الوضع بين الطرفين.

وأكد طبيب بمستشفى القضارف العام مقتل ستة من قبيلة النوبة بعضهم توفى متأثرا بطعنات من السلاح الأبيض والآخر بالحرق بجانب إصابة 61 آخرين من ذات القبيلة بعضهم إصابته خطيرة، وذكر أن المصابين من قبيلة البني عامر تم نقلهم لمستشفى الشرطة لمنع أي احتكاك بين الطرفين. 

المصدر : الجزيرة + وكالات