فيديو.. "قلم الحراك" يوثق مطالب الجزائريين

فيديو.. "قلم الحراك" يوثق مطالب الجزائريين

إسلام عبد الحي-الجزائر

استحدث الخطاط والكاتب رمضان بوشارب آلية حوار جديدة لتمكين المتظاهرين الجزائريين من إسماع صوتهم للنظام، والحفاظ على وتيرة التظاهر السلمي المستمر منذ 22 فبراير/شباط الماضي.

ويقطع بوشارب كل جمعة مئتي كيلومتر من مدينة عين وسارة إلى الجزائر العاصمة للمشاركة بالحراك الشعبي، واختار خياما مقابلة لمبنى البريد المركزي نقطة انطلاق المسيرات) مكانا يعلق عليه لافتات تعبر عن استمرار الحراك ومناهضة بقايا نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

التقت الجزيرة نت صاحب فكرة جدار "قلم الحراك" الذي اختار لمنبره شعار "اكتب ما يجول في خاطرك حتى نقرأ أفكارك" حتى يتيح الفرصة لكل المتظاهرين للتعبير عن آرائهم بدون قيود.

يوجه المشاركون رسائل قوية ويطرحون مقترحات مختلفة ضمن شروط وضعها بوشارب تمنع تداول ما يمكنه أن يفرق بين الجزائريين أو يهدد وحدة البلاد.

نقرأ على اللافتات شعارات مثل "رمضان يزيدنا قوة، لا انتخابات يقودها بدوي وبن صالح" في إشارة إلى الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي، كذلك "الشعب مصدر كل سلطة، صائمون صامدون للحراك مواصلون،  البطل الوحيد هو الشعب، إذا اخترت الحياد إن وقع الظلم فأنت في صف الظالم".

شكلت المبادرة حافزا للمحتجين من أجل التعبير عن مواقفهم تجاه بقايا نظام بوتفليقة، وبلغات مختلفة عبروا بها عن مطالبهم برحيل القيادات التي تعطل مسيرة التغيير حتى الآن.

المصدر : الجزيرة