عـاجـل: واس: ولي العهد السعودي يقول إن هجوم أرامكو يعد تصعيدا خطيرا ليس تجاه المملكة فحسب وإنما العالم بأسره

كنا نفقد رجلا كل دقيقة.. ناج يروي تفاصيل مأساة كارثة المتوسط قبالة تونس

"سقطوا واحدا بعد الآخر وتواروا تحت الماء واحدا بعد الآخر". هذا ما يردده بلا انقطاع العامل الزراعي البنغالي أحمد بلال الذي نجا من كارثة غرق مركب مهاجرين بين ليبيا وإيطاليا، مما أوقع أكثر من ستين قتيلا.

وبدا أحمد (ثلاثون عاما) منهكا بعد ستة أشهر من السفر، وبعد أن أمضى ثلاثة أشهر رهن الاحتجاز في ليبيا وثماني ساعات في مياه البحر المتوسط شديدة البرودة حتى رصد مركب صيادين تونسي الغرقى الجمعة على بعد أكثر من ستين كيلومترا قبالة ساحل مدينة صفاقس (نحو 270 كيلومترا جنوب العاصمة).

ولئن نجا أحمد، فإن الحظ لم يسعف ابن عمه وكذلك صهره (22 و26 عاما).

وقال أحمد الذي تم إيواؤه مع الناجين وعددهم 16، في مبيت طوارئ تابع للهلال الأحمر التونسي في مدينة جرجيس (جنوبي العاصمة تونس)؛ "لا يمكنني حبس دموعي".

رحلة نحو المجهول
وكان أحمد انطلق مع أربعة رجال آخرين قبل ستة أشهر من قريته في منطقة سيلهات في شمال شرق بنغلاديش، وهو أب لطفلين، وانخرطوا في رحلة الموت تلك بعد أن وعدهم وسيط في بنغلاديش بحياة أسهل، والوصول إلى أوروبا مقابل نحو سبعة آلاف دولار.

بشق الأنفس استطاع الرجل تحصيل المبالغ بعد أن باع أهله الأرض التي كانوا يجنون منها الأرز مرة في السنة. "كانوا يأملون أن نصبح مثل باقي الأسر التي لديها أقارب في أوروبا".

وأوضح أحمد بمرارة "الناس هناك يسمونه "غودلاك"؛ حيث أكد الوسيط أننا سنحصل على حياة أفضل وصدقناه. في الواقع بت الآن على يقين أن معظم الناس الذين يرسلهم يموتون في الطريق".

وتابع "لا أعرفه (الوسيط) إلا عبر الهاتف لكنني رأيت شقيقه في ليبيا".

استقل أحمد ورفاقه الطائرة من دكا إلى دبي ثم إسطنبول ثم طرابلس، ووجدوا أنفسهم مع مجموعة من ثمانين بنغاليا، حيث احتجزوا ثلاثة أشهر في قاعة في الغرب الليبي.

وقال "اعتقدت أني سأموت في ليبيا، حيث كنا نحصل على الغذاء مرة واحدة في اليوم وأحيانا أقل من ذلك، كان هناك مرحاض واحد للجميع، ولم يكن بإمكاننا الاغتسال، فقط ننظف أسناننا، كنا نبكي ونطالب طول الوقت بالغذاء".

سبحنا طوال الليل
ومساء الخميس، اقتاد مهربون المجموعة بمركب إلى زورق مطاطي كدسوا فيه المهاجرين باتجاه إيطاليا، وكان على متن الزورق بين 75 و80 مهاجرا، بحسب أحمد، وربما تسعون بحسب ناج مصري.

معظم ركاب الزورق هم من بنغلاديش مع بعض المصريين والمغاربة والتشاديين، وهناك آخرون ما عاد أحمد يذكر شيئا عنهم.

ويتذكر الناجي المصري منصور محمد متولي (21 عاما) أن "الزورق بدأ يغرق على الفور تقريبا نحو منتصف الليل (..) وسبحنا طوال الليل".

وقال أحمد "ماتوا واحدا بعد الآخر، وفي كل دقيقة نفقد أحدهم.. رأيت أقاربي يموتون أمام عيني".

وتابع "أنا نفسي كنت على وشك الانهيار، لكن الله أرسل صيادين لإنقاذنا، ولو وصلوا بعد عشر دقائق، لكنت انهرت" مثل باقي الغرقى.

ووصل مركب صيد تونسي نحو الساعة الثامنة صباحا، وتمكن من إنقاذ 16 مهاجرا هم 14 بنغاليا ومصري ومغربي.

وأكد المنجي سليم رئيس الهلال الأحمر بولاية مدنين (جنوب شرق) أنه "لو لم يرهم الصيادون التونسيون (...) ما كنا على الأرجح علمنا بحادث الغرق" هذا.

ووقعت الكارثة في وقت انسحبت فيه سفن العملية الأوروبية ضد المهربين من شرق المتوسط، وفي وقت أيضا تجد فيه سفن المنظمات الإنسانية صعوبات لبلوغ المنطقة.

غموض الوجهة
وأمام الناجين ستون يوما ليقرروا إذا كانوا يرغبون في العودة إلى بلدانهم، أو طلب اللجوء عبر مفوضية اللاجئين، أو البقاء بوسائلهم الخاصة في تونس. ولا تملك تونس التي تعاني من صعوبات اقتصادية واجتماعية كبيرة ومشاكل في خدمات الصحة والتربية ونسبة بطالة عالية؛ قانونا حول اللجوء.

وقال أحمد "خسرنا الكثير، ما عدت أملك شيئا، ما زلنا نأمل الوصول إلى أوروبا لكسب ما يكفي من المال والعودة إلى الديار؛ لكن لن أركب البحر بعد اليوم".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية