مداهمة بالقطيف.. السلطات السعودية تقتل ثمانية مطلوبين

القطيف تشهد من وقت لآخر مواجهات بين القوات الحكومية والشيعة الذين يشكون من التهميش والتمييز (الجزيرة)
القطيف تشهد من وقت لآخر مواجهات بين القوات الحكومية والشيعة الذين يشكون من التهميش والتمييز (الجزيرة)

أعلن جهاز أمن الدولة السعودي القضاء على خلية "إرهابية" خلال مداهمة في محافظة القطيف التي تقطنها أغلبية شيعية شرقي المملكة، ولم تكشف السلطات عن أسماء وهويات أفراد الخلية الثمانية الذين قتلوا جميعا.

وقال متحدث باسم جهاز أمن الدولة في بيان إن الجهات المختصة اكتشفت وجود "خلية إرهابية" تم تشكيلها حديثا تخطط للقيام بعمليات إرهابية ضد منشآت حيوية ومواقع أمنية، وتم تحديد موقعها داخل شقة سكنية في حي سنابس ببلدة تاروت في القطيف.

وأضاف البيان أن قوى الأمن باشرت عملية أمنية لمحاصرة الشقة صباح اليوم، فبادر المطلوبون بإطلاق النار تجاه رجال الأمن، ليندلع اشتباك أسفر عن مقتل عناصر الخلية الثمانية دون أن يصاب أي من المدنيين أو رجال الأمن بأذى. 

وتشهد القطيف من وقت لآخر مواجهات بين القوات الحكومية والشيعة الذين يشكون من التهميش والتمييز ضدهم، وتنفي السلطات السعودية إساءة معاملتهم.

وكانت السلطات السعودية أعلنت مطلع العام الجاري مقتل عدد من المطلوبين إثر تبادل إطلاق نار في مدينة القطيف، كما اعتقل آخرون، وفق وسائل إعلام محلية.

ووفق المصادر ذاتها، حاصر الأمن السعودي بلدة أم الحمام في القطيف لأكثر من 15 ساعة، وداهم خلالها منازل عدة بحثا عن مطلوبين أمنيا، تتهمهم السلطات السعودية بارتكاب أعمال إرهابية في المنطقة الشرقية.

وأوضحت أن جميع المطلوبين الذين اشتبكوا مع الجهات الأمنية ثبت تورطهم في قضايا تمس أمن الدولة، ومن أبرزها استهداف العناصر والمقرات الأمنية وتعطيل مشاريع التنمية.

والقطيف إحدى محافظات السعودية ذات الوجود الشيعي، وخرجت خلال أعوام سابقة في مظاهرات مطالبة بإصلاحات، وتشهد من حين لآخر عمليات أمنية تؤدي في أحيان عديدة إلى سقوط قتلى واعتقال مطلوبين.

المصدر : وكالات