العمال في عيدهم.. مظاهرات واحتجاجات ومطالب

شهدت العاصمة باريس أعمال عنف قابلتها الشرطة بالغاز المدمع (رويترز)
شهدت العاصمة باريس أعمال عنف قابلتها الشرطة بالغاز المدمع (رويترز)

عاشت عدة دول اليوم الأربعاء على وقع المسيرات والاحتجاجات بمناسبة عيد العمال الذي يوافق الأول من مايو/أيار كل عام، حيث طالب المحتجون بتحسين أوضاعهم المعيشية وإيجاد حلول لمشاكلهم.

وفي فرنسا، انطلقت مظاهرات في مدن، وشهدت العاصمة باريس أعمال عنف حيث أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت 88 شخصا ممن يشتبه في أنهم من مثيري الشغب على هامش مظاهرات السترات الصفراء والنقابات.

وشاركت نقابات عمالية ومحتجون من حركة "السترات الصفراء" في احتجاجات بأنحاء فرنسا بعد أيام من طرح الرئيس ماكرون اقتراحات تشمل تخفيضات ضريبية تبلغ قيمتها نحو خمسة مليارات يورو (5.58 مليارات دولار).

وقال شاهد من رويترز إن شرطة مكافحة الشغب استخدمت الغاز المدمع لتفريق مجموعة من المحتجين يغطون رؤوسهم ووجوههم وتجمعوا في مقدمة المسيرة التقليدية ليوم عيد العمال.

العاصمة اليونانية أثينا اليوم (رويترز)

إضرابات وتنديد
وفي اليونان، نفذت نقابات عمالية إضرابات أصابت أجزاء من شبكة النقل الوطني بالشلل، حيث خرج الآلاف إلى الشوارع في مسيرات نظمتها النقابات العمالية.

وتسبب احتجاج العمال في تعطل حركة كافة العبارات من وإلى الجزر الموجودة في بحر إيجه. ومن المقرر أن تستأنف خدمات العبارات عملها صباح يوم غد. كما جرى تعطيل خدمات السكك الحديدية.

وخرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في أثينا ومدن أخرى للمطالبة بتحسين الأجور وللتنديد بارتفاع معدلات البطالة.

وفي تركيا، أوقفت الشرطة العشرات إثر محاولتهم تنظيم مسيرة وسط مدينة إسطنبول في تحد لحظر مفروض على التظاهر.

واعتقلت السلطات 127 شخصا في طريقهم لتنظيم مظاهرة غير مرخصة في ميدان تقسيم الذي يشكل موقعا تقليديا للتظاهر بالمدينة، وفق ما أفادت شرطة إسطنبول التي وضعت حواجز على الطرق المجاورة للميدان بما في ذلك شارع الاستقلال المزدحم.

احتفالات ومطالبات بالجزائر العاصمة (رويترز)

مظاهرات ووقفات
وفي الجزائر، تظاهر نقابيون ومئات من العمال أمام مقر الاتحاد العام للعمال بالعاصمة، مطالبين برحيل الأمين العام للنقابة عبد المجيد سيدي السعيد أبرز الداعمين للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وحاولت قوات الأمن منع العمال من السير من ساحة الأول من مايو إلى ساحة البريد المركزي، لكن المتظاهرين تمكنوا من الالتحاق بالساحة.

وقد نظمت هناك وقفة احتجاجية تطالب برحيل رموز نظام بوتفليقة. وشهدت العديد من الولايات مسيرات بمناسبة يوم العمال رفعت خلالها لافتات داعمة الحراك الشعبي بدعوة من 13 نقابة مستقلة منضوية تحت لواء كونفدرالية النقابات الجزائرية.

كما شارك عشرات من الفلسطينيين في قطاع غزة في مسيرة، للمطالبة بتوفير فرص عمل.

وردد المشاركون -بالمسيرة التي نظمتها الجبهتان الشعبية والديمقراطية، وجابت بعض شوارع مدينة غزة- هتافات تطالب بتوفير فرص عمل واستعادة حقوق العمال وتحقيق العدالة لهم.

كما رفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ولافتات كُتب على بعضها: نريد فرص عمل.. نريد عدالة... نريد كرامة.

المصدر : الجزيرة + وكالات