مساعي واشنطن لتصنيف الإخوان منظمة إرهابية.. هذا رد إيران وتركيا

وزيرا خارجية تركيا وإيران خلال لقائها اليوم بالدوحة (الأناضول)
وزيرا خارجية تركيا وإيران خلال لقائها اليوم بالدوحة (الأناضول)

ردت إيران وتركيا اليوم الأربعاء على مساعي الولايات المتحدة تصنيف جماعة الإخوان المسلمين كتنظيم إرهابي أجنبي، وبينما حذرت أنقرة من تأثير ذلك على معاداة الإسلام في الغرب، قالت طهران إن واشنطن تدعم أكبر تنظيم إرهابي في المنطقة.

وانتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تلك المساعي، وقال إن الولايات المتحدة ليست في وضع يمكّنها من تسمية الآخرين بالمنظمات الإرهابية رافضا أي محاولة أميركية فيما يتعلق بهذا الأمر.

وقال للصحفيين -على هامش مؤتمر حوار التعاون الآسيوي بالعاصمة القطرية الدوحة- إن الولايات المتحدة تدعم أكبر إرهابي بالمنطقة وهو إسرائيل، معتبرا أن "كل ما فعلته الولايات المتحدة حتى الآن هو زعزعة أوضاع المنطقة، ولا أذكر ولو حادثة واحدة لإسهام الولايات المتحدة في استقرار منطقتنا".

مسؤول أميركي كبير قال إن السيسي طلب من ترامب تصنيف الإخوان منظمة إرهابية (الأناضول)

معاداة الإسلام
وفي أنقرة، قال عمر جليك متحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم إن توجه الولايات المتحدة لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين "منظمة إرهابية" من شأنه أن يعزز معاداة الإسلام في الغرب وحول العالم.

وأضاف أن القرار الأميركي المحتمل بهذا الشأن "سيشكل ضربة كبيرة لمطالب التحول الديمقراطي في الشرق الأوسط، وسيؤدي إلى تقديم الدعم الكامل للعناصر غير الديمقراطية، وهذا أيضا يعتبر أكبر دعم يمكن تقديمه للدعاية لداعش (تنظيم الدولة)".

وتابع "ستكون لهذا نتائج تعزز معاداة الإسلام بأوروبا وأميركا، وتقوي موقف اليمين المتطرف حول العالم" محذرا من أن "غلق سبل المشاركة الديمقراطية، وحظر العناصر الديمقراطية، خطوة من شأنها المساعدة في ظهور عدد من التنظيمات الإرهابية بشكل خفي".

واعتبر جليك أن "المساواة بين جماعة إرهابية تميل للعنف المتطرف مثل داعش، وبين جماعة تتحرك وفق القانون والديمقراطية كالإخوان المسلمين، ستكون من أكبر أخطاء التاريخ".

وأعلن البيت الأبيض أمس الثلاثاء أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تعمل على تصنيف جماعة الإخوان تنظيما إرهابيا أجنبيا، بالتنسيق مع زعماء بعض الدول العربية. في حين أبدت الجماعة استغرابها من أن تكون صياغة توجهات الإدارة الأميركية مرهونة "بدكتاتوريات قمعية" في الشرق الأوسط.

وأكد مسؤول أميركي كبير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلب هذا التصنيف من الرئيس ترامب خلال اجتماع خاص أثناء زيارة لواشنطن بالتاسع من أبريل/نيسان. ومن شأن هذه الخطوة أن تؤدي لفرض عقوبات على أقدم جماعة سياسية إسلامية في مصر.

المصدر : الجزيرة + وكالات