قوى التغيير تدعو لمواكب مليونية لاستلام السلطة بالسودان

قوى الحرية والتغيير متمسكة باستمرار الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم (رويترز)
قوى الحرية والتغيير متمسكة باستمرار الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم (رويترز)

دعا تحالف قوى الحرية والتغيير جماهير الشعب السوداني إلى المشاركة في "مواكب مليونية" في العاصمة الخرطوم غدا الخميس للمطالبة بنقل السلطة إلى المدنيين، ورفض أي محاولة لإقامة نظام عسكري آخر في البلاد.

وجاءت الدعوة بعدما تبادلت قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي رسائل شديدة اللهجة، حيث حذر الأخير من استمرار الفوضى، بينما قالت القوى المحتجة إنها لن تقبل بطاغية جديد وإن المجلس ليس جادا في تسليم السلطة.

وبدأت الدعوة للمسيرات من قطاعات مهنية وطلابية عبر صحفة تجمع المهنيين أبرز مكونات قوى الحرية والتغيير، على موقع فيسبوك، وكذلك من مدن ومناطق وسط السودان القريبة من العاصمة.

جدل المجلس السيادي
وكان من المفترض أن تقدم قوى الحرية والتغيير اليوم مقترحا بشأن تشكيل مجلس سيادي إلى المجلس العسكري الانتقالي، لكنها قالت إن تصورها لم يكتمل بعد.

وفي وقت سابق، صرح الفريق صلاح عبد الخالق سعيد رئيس اللجنة المجتمعية بالمجلس العسكري بأن رئيس المجلس الفريق أول عبد الفتاح البرهان هو الذي سيترأس المجلس السيادي المزمع تشكيله.

وأضاف سعيد أن الأصل في المجلس السيادي أن يكون عسكريا فقط، لكن المجلس العسكري الانتقالي وافق على طلب قوى الحرية والتغيير بمشاركة المدنيين فيه.

في غضون ذلك، يواصل آلاف السودانيين اعتصامهم الذي أقيم أمام مقر القيادة العامة للجيش وسط الخرطوم منذ 6 أبريل/نيسان الماضي. وأدى الاعتصام إلى إغلاق جسر النيل الأزرق، وجسر القوات المسلحة، وإغلاق شوارع رئيسية. وتنتهي مساء اليوم مهلة حددها المجلس العسكري الانتقالي لفتح مسارات القطارات والطرق الحيوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات