رد تركي على عزم واشنطن تصنيف "الإخوان" منظمة إرهابية

تشليك: الخطوة الأميركية المرتقبة تغلق سبل المشاركة الديمقراطية وستؤدي لظهور تنظيمات إرهابية جديدة (الأناضول)
تشليك: الخطوة الأميركية المرتقبة تغلق سبل المشاركة الديمقراطية وستؤدي لظهور تنظيمات إرهابية جديدة (الأناضول)

قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر تشليك إن استعداد الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية يأتي تلبية لطلب من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وفي مؤتمر صحفي عقده بمقر الحزب، اعتبر تشليك أن الخطوة الأميركية المرتقبة "خطيرة وستكون بمثابة دعم لتنظيم الدولة".

وجاء في المؤتمر الصحفي "تحدثت بعض الصحف الأميركية عن أن ترامب سيلبي طلبا للسيسي بإعلان جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية".

وأضاف أن حركة الإخوان ملتزمة بالديمقراطية والقوانين، وتنبذ العنف على الدوام، مما يعني أن تصنيفها ضمن المنظمات الإرهابية "خطوة خطيرة وستكون بمثابة فرصة بالنسبة لمنظمات إرهابية كداعش".

وقال إن القرار -الذي يعتزم ترامب اتخاذه- سيعزز معاداة الإسلام في الغرب وحول العالم، كما سيشكل ضربة كبيرة لمطالب التحول الديمقراطي في الشرق الأوسط، وسيؤدي إلى تقديم الدعم الكامل للعناصر غير الديمقراطية.

وحذر السياسي التركي من أن إغلاق سبل المشاركة السياسية وحظر العناصر الديمقراطية سيؤدي لظهور عدد من التنظيمات الإرهابية بشكل خفي.

وتأتي تصريحات تشليك بعد يوم من تأكيد مسؤولة الإعلام في البيت الأبيض أن ترامب بصدد تصنيف الإخوان منظمة إرهابية، وأنه ناقش هذا القرار مع فريقه الأمني وبعض زعماء الشرق الأوسط.

وقال تشليك "باستثناء مستشار الأمن القومي الأميركي، لم يخرج أي محلل سياسي بالولايات المتحدة أو مسؤول أمني رفيع المستوى ليؤكد صحة تصنيف كهذا".

وأضاف "كل من سيدرسون ويحققون في التاريخ الكامل للإخوان المسلمين سيجدون أنهم لعبوا دورا إيجابيا للغاية في مسألة مشاركة الجماعات الديمقراطية بالشرق الأوسط في العملية السياسية، وسيدركون كذلك أن موقفهم يتنافى تماما مع موقف التنظيمات الإرهابية كداعش".

ترامب (يمين) أكد أكثر من مرة وقوفه إلى جانب السيسي (الأناضول)

هدية للسيسي
وكان ترامب التقى في واشنطن في التاسع من أبريل/نيسان الماضي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وقال مسؤول أميركي لصحيفة نيويورك تايمز إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلب من ترامب تصنيف الإخوان منظمة إرهابية.

وبحسب الصحيفة، فإن من شأن القرار فرض عقوبات اقتصادية وقيود على السفر، وعراقيل واسعة النطاق أمام الشركات والأفراد ممن ينتمون أو يتعاملون مع الجماعة.

من جانبها، قالت جماعة الإخوان إنها ستواصل العمل السلمي بغض النظر عن تحركات إدارة ترامب.

وذكرت في بيان "مستمرون في العمل وفق فكرنا الوسطي السلمي وما نراه صحيحا في التعاون الصادق البناء لخدمة المجتمعات التي نعيش فيها بل وخدمة الإنسانية كلها".

المصدر : الجزيرة + وكالات