واشنطن بوست: نتنياهو ينحدر إلى أعماق جديدة من الديماغوجية

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu speaks as he meets with U.S. Vice President Mike Pence in Warsaw, Poland, February 14, 2019. REUTERS/Kacper Pempel
نتنياهو صرح بأنه سيقوم بضم جميع المستوطنات وتطبيق السيادة عليها في حال فوزه (رويترز)

تقول واشنطن بوست إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انحدر إلى أعماق جديدة من الديماغوجية، وذلك في أعقاب تصريحاته الأخيرة المتعلقة بضم المستوطنات في حال فوزه بالانتخابات، الأمر الذي من شأنه نسف خطة السلام.

وتضيف الصحيفة في افتتاحيتها بالقول إنه إذا أجهض نتنياهو مسار حل الدولتين، فإن اللوم يقع على الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتضيف أن لدى نتنياهو تاريخا طويلا من محاولات الاستفادة من التعصب والانقسام، وذلك لأجل الحصول على ميزة انتخابية.

وتقول: بينما يمضي نتنياهو في الترشح لفترة خامسة في ظل منافسة شديدة ووسط احتمال مواجهته مقاضاة جنائية في حال فشله، فإنه انحدر إلى هذه الأعماق.

يهودية الدولة
وتوضح أن نتنياهو أعلن أن إسرائيل ليست دولة قومية لجميع مواطنيها "بل هي للشعب اليهودي فقط" وأنه صوّر خصمه أو منافسه الرئيسي رئيس أركان الجيش السابق بيني غانتس بأنه مدين "للعرب" الذين "يريدون تدمير" إسرائيل.

وتضيف الصحيفة أن نتنياهو أيضا هاجم الشرطة والمدعين العامين الذين يقول إنهم أخضعوه "لمطاردة الساحرات".

وتقول واشنطن بوست إنه على الرغم من أن نتنياهو يخوض الانتخابات التي تجري اليوم الثلاثاء باعتباره المرشح المفضل لتشكيل الحكومة المقبلة، فإنه لا يزال يشعر بالقلق من أن ناخبيه سيبقون في منازلهم.

وتضيف: في ظل هذه الظروف، فإنه عرض في مقابلة تلفزيونية السبت الماضي وعدا جديدا ومثيرا يتمثل في أنه سينتقل إلى المرحلة التالية ويطبق السيادة على جميع المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة، الأمر الذي من شأنه أن يفسد التزام إسرائيل الطويل الأمد بعدم تغيير وضع الأرض إلا من خلال المفاوضات مع الفلسطينيين.

نسف السلام
وتقول الصحيفة إن عرض نتنياهو هذا من شأنه كذلك نسف خطة السلام التي تأمل إدارة ترامب الكشف عنها بعد الانتخابات، ووضع إسرائيل في خلاف حاد مع كل أولئك الذين ما زالوا يفضلون إقامة دولة فلسطينية.

وقد رفض بعض المعلقين الإسرائيليين تصريح نتنياهو -تقول واشنطن بوست- ووصفوه بأنه بمثابة صراع عشية الانتخابات، مشيرين إلى أنه سبق له أن حظر تشريع الضم الذي نادى به ائتلافه العام الماضي.

وتستدرك الصحيفة بالقول إنه برغم هذا، فإن نتنياهو قد يتصرف بناء على التعهدات الأخيرة التي أطلقها، وذلك في حال تم انتخابه.

المصدر : الجزيرة + واشنطن بوست