وسط اتهامات لفرنسا بدعم حفتر.. السراج يهاتف ماكرون بشأن استهداف طرابلس

Libyan Prime Minister Fayez al-Sarraj arrives to the check point Gate 27, after retaking it from Haftar forces, in west of Tripoli, Libya April 05, 2019. REUTERS/Hani Amara
السراج يتفقّد البوابة الأمنية 27 غرب طرابلس بعيد طرد قوات موالية لحفتر منها (رويترز)

طالب رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحمل اللواء المتقاعد خليفة حفتر على وقف هجومه على طرابس، وذلك وسط اتهامات ليبية لباريس بأنها أعطت الضوء الأخضر للهجوم.

ونقل مراسل الجزيرة في ليبيا عن المكتب الإعلامي للسراج أن الأخير أبلغ ماكرون –خلال اتصال هاتفي جرى بينهما الليلة الماضية- بضرورة أن يوقف حفتر القتال وينسحب من حيث أتى.

وأضاف المراسل نقلا عن المكتب أن ماكرون أعلن خلال الاتصال رفضه الكامل مهاجمة طرابلس وتهديد حياة المدنيين، وأكد على ضرورة وقف الهجوم الذي بدأ الخميس الماضي وأسفر عن مقتل العشرات من العسكريين والمدنيين وأدى لنزوح مئات آخرين.

وفي وقت سابق أفادت مصادر ليبية بأنه تم الاثنين استدعاء السفيرة الفرنسية لدى ليبيا من قبل حكومة الوفاق، وأضافت المصادر أن وزير الداخلية فتحي باشاغا التقى السفيرة بياتريس لوفرابير. وكان مصدر دبلوماسي فرنسي نفى الاثنين أن تكون بلاده علمت مسبقا بتقدم قوات حفتر نحو طرابلس.

من جهته، أكد عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية محمد عماري أن فرنسا وروسيا تمارسان ضغوطا على المجلس الرئاسي لوقف القتال والتفاوض مع حفتر.

وقال عماري للجزيرة فجر اليوم الثلاثاء إن ضغوط فرنسا وروسيا هي محاولة لإكساب حفتر ورقة تفاوضية بعد سيطرته على مدينة غريان (100 كيلومترا تقريبا جنوب طرابلس) في بداية الهجوم.

وأضاف أن المجلس الرئاسي يرفض ضغوط فرنسا وروسيا خصوصا بعد اتخاذه قرار المواجهة المسلحة مع حفتر، مؤكدا أن موقف المجلس الرئاسي هو عدم قبول الحديث عن حل سياسي قبل إخراج قوات اللواء المتقاعد التي وصفها بالمعتدية من المناطق التي تحاول اجتياحها.

كما أكد أن أميركا وإيطاليا وبريطانيا وألمانيا تؤيد موقف المجلس الرئاسي الرافض للتفاوض مع حفتر قبل تراجعه.

وأشار عماري إلى أن حكومة الوفاق الليبية ستعقد اليوم الثلاثاء اجتماعا طارئا لتكليف وزرائها بتوفير كل الإمكانيات لدعم جبهات القتال، وأن المجلس قرر تكليف الجهات المختصة لملاحقة ضباط وقادة عسكريين في قوات حفتر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

EU / Azerbaijan Association Council Meeting in Brussels- - BRUSSELS, BELGIUM - APRIL 4: European Union Foreign Policy Chief Federica Mogherini speaks during a joint press conference with Foreign Minister of Azerbaijan Elmar Memmedyarov and EU Commissioner for Enlargement Negotiations Johannes Hahn following the Association Council Meeting between European Union and Azerbaijan in Brussels, Belgium on April 4, 2019.

طلبت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني من اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر وقف عملياته العسكرية في طرابلس والعودة إلى المفاوضات، في أحدث رد فعل دولي على الوضع بليبيا.

Published On 8/4/2019
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة