جوازات سفر بريطانية تستبق الخروج من الاتحاد الأوروبي

بعض البريطانيين أبدوا استياءهم من جواز السفر الجديد (غيتي)
بعض البريطانيين أبدوا استياءهم من جواز السفر الجديد (غيتي)

أعلنت الداخلية البريطانية اليوم السبت أن جوازات سفر لا تتضمن ذكر "الاتحاد الأوروبي" وُضعت قيد التداول منذ 30 مارس/آذار الماضي، رغم أن عملية الخروج من الاتحاد (بريكست) التي كانت مقررة يوم 29 من الشهر ذاته جرى تأجيلها.

وكتبت سيدة بريطانية على تويتر أنها "مستاءة حقيقة" من غلاف جواز سفرها الجديد.

وسألت سوزان هندل بارون وزارة الداخلية قائلة "ما زلنا في الاتحاد الأوروبي، لماذا لا يعكس جواز سفري الجديد ذلك؟".

من جهتها، قالت متحدثة باسم الداخلية في بيان إن جوازات السفر ذات اللون الأحمر الداكن ولا تتضمن عبارة الاتحاد الأوروبي وُضعت قيد التداول يوم 30 مارس/آذار" الماضي.

وأشارت إلى أنه "بغية تصفية المخزون المتبقي، فإن جوازات سفر تتضمن عبارة الاتحاد الأوروبي سيستمر صدورها لمدة قصيرة بعد هذا التاريخ"، مؤكدة أن "النموذجين على السواء صالحان للسفر".

وكان متوقعا أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي يوم 29 مارس/آذار الماضي، بعد عامين تماما من تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة التي تنظم خروج إحدى الدول الأعضاء. غير أن حكومة تيريزا ماي طلبت إرجاء تاريخ الخروج تجنبا لفوضى محتملة.

وبينما بات التاريخ الجديد 12 أبريل/نيسان الجاري، طلبت ماي أمس الجمعة إرجاء جديدا حتى 30 يونيو/حزيران المقبل، في محاولة لإخراج النقاش حول البريكست من المأزق وإيجاد اتفاق طلاق يمكن للبرلمان البريطاني القبول به.

وكان الشكل الموحد لجوازات سفر الدول الأعضاء (اللون، الإشارة على الغلاف، عدد الصفحات، إلخ..) قد جرى إقراره من قبل المجلس الأوروبي عام 1981 بهدف "تعزيز شعور الرعايا بالانتماء إلى جماعة واحدة"، إلى جانب "تسهيل" تحركاتهم.

لكن الداخلية البريطانية ذكرت أنه ليس لهذا النص قيمة إلزامية، مضيفة أن جوازات سفر بريطانية باللون الأزرق القديم ستوضع في التداول "أواخر العام 2019".

وحصلت مجموعة "جيمالتو" الفرنسية المتخصصة بالأمن الرقمي على عقد إنتاج هذه الجوازات الجديدة، مما أثار سخط بعض مناصري البريكست.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

طلبت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إرجاء عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكست" حتى 30 يونيو/حزيران المقبل، في رسالة بعثتها اليوم الجمعة لرئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة