الأمن السوداني يطلق سراح زملاء بمكتب الجزيرة بعد اعتقالهم

شعار شبكة الجزيرة الإعلامية
قوات الأمن السودانية اعتقلت خمسة زملاء عاملين بمكتب الجزيرة في الخرطوم (الجزيرة)

أفرج جهاز الأمن السوداني عن عدد من المراسلين والمنتجين في مكتب الجزيرة بالخرطوم، بعد اعتقالهم واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

وكان الأمن السوداني قد اقتحم في وقت سابق مكتب الجزيرة، واعتقل كلا من الزملاء: الطاهر المرضي وإسماعيل آدم ومجدي الصادق وأحمد ياسين وأحمد البصيلي.

وذكر مدير مكتب الجزيرة المسلمي الكباشي أن الأمن أخذ عددا من الكاميرات والهواتف، واعتقل ابتداء كل العاملين في المكتب في ثلاث سيارات مكشوفة، ثم اكتفوا باقتياد خمسة زملاء إلى جهة مجهولة.

وأكد أنهم تعرضوا لضرب مبرح وللإهانة بعبارات مهينة وبذيئة، وعندما ذهب يسأل عنهم في مقر الأمن وعن سبب اعتقالهم، لم تذكر له السلطات أسباب الاعتقال.

وقال الكباشي إن الزملاء المعتقلين وصفوا بالخونة والعملاء، واتهموا بأنهم يعملون ضد مصلحة الوطن.

وأدان رئيس اتحاد الصحفيين السودانيين اقتحام الأمن السوداني لمكتب الجزيرة واعتقال وضرب العاملين فيه.

وسبق للأمن السوداني أن أبلغ مدير مكتب الجزيرة بالخرطوم في يناير/كانون الثاني الماضي بسحب رخصتي عمل الزميلين أسامة سيد أحمد وأحمد الرهيد المراسلين في المكتب، وبسحب ترخيص الزميل المصور بقناة "الجزيرة مباشر" بدوي بشير. 

ونددت شبكة الجزيرة الإعلامية وقتها بهذا الإجراء، ووصفته بالمتعسف والفاقد لأي مبررات موضوعية والمناقض لحرية الإعلام، مؤكدة أن مراسليها ملتزمون بسياستها التحريرية في تغطية الشأن السوداني وتطورات الأحداث الجارية في البلاد.

كما أكدت الشبكة تمسكها بالثوابت المهنية الواردة في ميثاق الشرف المهني الخاص بها، والتزامها في كل تغطياتها وبرامجها بأرقى المعايير المهنية التي تبنتها منذ انطلاقها. 

وجددت الجزيرة حرصها الدائم على نقل أخبار السودان إلى مشاهديها في كل أنحاء العالم بكل احترافية، وعرض مختلف الآراء ووجهات النظر لتقديم صورة حقيقية لما يجري هناك، رغم كل التحديات التي تواجهها طواقمها على الأرض. 

ومنذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، تشهد مدن سودانية عديدة احتجاجات تعدّ الأوسع والأشرس في عهد الرئيس عمر البشير الذي يحكم البلاد منذ انقلاب عسكري في يونيو/حزيران 1989.

ومساء السبت، اقتحم متظاهرون مقر إقامة الرئيس البشير في الخرطوم، بينما دعا تجمع المهنيين السودانيين والقوى المتحالفة معه إلى اعتصام مفتوح أمام مبنى القيادة العامة للجيش السوداني في قلب العاصمة.

ودخل مئات المحتجين "بيت الضيافة" الذي يضم مقر إقامة البشير في العاصمة السودانية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مظاهرات في السودان تطالب بتنحي البشير

خرج آلاف المتظاهرين السودانيين إلى شوارع الخرطوم ووصلوا إلى مقر الجيش للمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، بينما قُتلت متظاهِرة وأصيب العشرات في مظاهرات بولاية دارفور.

Published On 6/4/2019
كومبو محمد بن سلمان ومحمد بن زايد

نشر موقع “مودرن دبلوماسي” الأميركي تقريرا ذكر فيه أن السعودية والإمارات تستهدفان منذ العام 2011 تدمير أي إنجازات لثورات الربيع العربي، لكن الثورات بالجزائر والسودان ربما تتسبب في تعثر سعيهما.

Published On 6/4/2019
المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة