محليات تركيا.. إضافة آلاف الأصوات للعدالة والتنمية بإسطنبول

النتائج الأولية للانتخابات أظهرت تقدم المعارضة في بلدية إسطنبول الكبرى (الأناضول)
النتائج الأولية للانتخابات أظهرت تقدم المعارضة في بلدية إسطنبول الكبرى (الأناضول)

أعلن حزب العدالة والتنمية الحاكم تصحيح أكثر من 12 ألف صوت لصالحه في الانتخابات البلدية مع استمرار إعادة الفرز في بعض دوائر مدينة إسطنبول، بينما أكد مرشح المعارضة أنه ما زال متقدما بالرغم من تصحيح تلك الأصوات.

وقال رئيس شعبة الحزب الحاكم في ولاية إسطنبول بَيرم شن أوجاك في مؤتمر صحفي مساء أمس الخميس إن عمليات إعادة الفرز وتصحيح الأصوات الملغاة التي تم إجراؤها بناء على الطعون أسفرت حتى تلك اللحظة عن تسجيل حوالي 12 ألفا و300 صوت لصالح الحزب في إسطنبول.

في المقابل، صرح مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض لرئاسة بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو لقناة فوكس التركية اليوم الجمعة بأنه لا يزال متقدما بفارق 18 ألفا و742 صوتا بعد اكتمال عمليات إعادة فرز الأصوات الملغاة في 17 دائرة من مجموع 39 دائرة في إسطنبول.

وأشار إمام أوغلو إلى أنه أعيد فرز حوالي 119 ألفا و650 صوتا ملغى، وأن آلاف الأصوات أضيفت لصالح حزب العدالة والتنمية، كما أضيف 785 صوتا لحزب الشعب الجمهوري.

وكانت النتائج الأولية غير الرسمية قد أظهرت تقدم مرشح حزب الشعب الجمهوري إمام أوغلو بـ 29 ألف صوت على مرشح الحزب الحاكم بن علي يلدرم، بعدما حصد كل منهما أكثر من أربعة ملايين صوت، في بلدية إسطنبول الكبرى التي توصف بأنها الأهم في تركيا.

ورغم فوز تحالف الجمهور -الذي شكله حزب العدالة والتنمية مع حزب الحركة القومية- بنحو 51.7% من مجموع أصوات الناخبين بالانتخابات البلدية التي جرت الأحد الماضي وفقا للنتائج غير الرسمية، فقد خسر الحزب الحاكم البلديات الكبرى بالمدن الرئيسية وأبرزها أنقرة وإسطنبول، غير أنه فاز بأغلب البلديات الفرعية في كلتا المدينتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أرجع مراقبون الزخم الذي رافق الانتخابات البلدية بتركيا إلى ما تتمتع به المجالس البلدية من سلطات مقارنة بمختلف مراكز القوى الأخرى بالدولة، ودورها في رسم خارطة الشخصيات السياسية والحزبية.

4/4/2019

اختلف تفكير زينب منصور مذ أصبحت واحدة من آلاف العرب الذين حصلوا على الجنسية التركية عام 2018، الأمر الذي فتح الباب أمامهم للتصويت في انتخابات البلديات الأخيرة باعتبارهم “أتراكا جددا”.

3/4/2019
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة