لوردات بريطانيا يبحثون تأجيل البريكست والحكومة تحاور المعارضة

شعار يرفعه المناهضون للبريكست أمام البرلمان بينما يجتمع مجلس اللوردات (غيتي)
شعار يرفعه المناهضون للبريكست أمام البرلمان بينما يجتمع مجلس اللوردات (غيتي)
 

وبدأ اللورات مناقشة مشروع قانون "كوبر" الذي يحمل اسم النائبة العمالية إيفيت كوبر، ويقضي بإجبار ماي على طلب تمديد العمل بالمادة 50 من معاهدة لشبونة التي طلبت بموجبها الخروج من الاتحاد الأوروبي، مع إعطاء الصلاحيات للبرلمان لتحديد مدة التمديد.

وكان مجلس العموم قد صوّت الليلة الماضية على مشروع القانون في محاولة لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد دون اتفاق، لكنه يحتاج إلى تصديق اللوردات كي يصبح نافذا. ويتوقع أن تنسحب بريطانيا من الاتحاد يوم 12 أبريل/نيسان الجاري بعد فشل ماي في تمرير اتفاقها للانسحاب للمرة الثالثة على التوالي.

الحكومة والمعارضة
ولليوم الثاني على التوالي، عقدت ماي محادثات مع زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن حول كيفية تجاوز أزمة البريكست، وقال المتحدث باسم الحكومة إنه ستكون هناك "نقاشات مكثفة على مدار اليوم"، مشيرا إلى "خطورة" الموقف.

أما وزير شؤون البريكست في حكومة الظل العمالية كير ستارمر فقال إن حزبه يريد مناقشة إمكانية إجراء استفتاء "توكيدي" على أي اتفاق نهائي للخروج، مضيفا "نناقش الخطة البديلة التي قدمها حزب العمال وقضايا أخرى مثل التصويت التوكيدي".

والتقت ماي كوربن أمس الأربعاء لمدة 100 دقيقة، وقال كوربن "لم يكن هناك تغيير كبير مثلما كنت أتوقع.. كان الاجتماع مفيدا لكنه لم يكن حاسما"، بينما قال متحدث باسم ماي إن "محادثات اليوم كانت بناءة، حيث أبدى الجانبان مرونة والتزاما بإنهاء حالة عدم اليقين.. اتفقنا على برنامج عمل لضمان تحقيق ما يصبو إليه الشعب وحماية الوظائف والأمن".

ورحب كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في ملف البريكست ميشال بارنييه بتعاون ماي مع كوربن، لكن قرار ماي الاستماع لطلبات كوربن أغضب بعض أعضاء حزبها (المحافظين) وأسفر عن استقالة وزيرين من الصف الثاني، في حين دافع وزير كبير في الحكومة -فضل عدم كشف هويته- عن موقف ماي، معتبرا أنه ليست لديها خيارات أخرى.

من جهة أخرى، دعت الشرطة في بيان إلى ضبط النفس في النقاشات السياسية والعامة "كيلا يشتعل التوتر"، وذلك بعدما اختبرت الشرطة خططا في الشهور الماضية لنشر عشرة آلاف جندي خلال 24 ساعة للتصدي لأي اضطرابات أو جرائم كراهية.

وصدّق البرلمان الأوروبي على مشروع قانون يعفي مواطني المملكة المتحدة من التأشيرة لدخول دول الاتحاد الأوروبي في زيارات قصيرة بعد مغادرة بلادهم للاتحاد. وسيدخل هذا التشريع حيز التنفيذ غداة الانسحاب، دون إعفاء البريطانيين من تأشيرة الحق في العمل في الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة