فنزويلا .. غوايدو يستعين بـ "جنود شجعان" والحكومة تحشد الأنصار

غوايدو دعا الفنزويليين إلى النزول للشوارع والإطاحة بمادورو (رويترز)
غوايدو دعا الفنزويليين إلى النزول للشوارع والإطاحة بمادورو (رويترز)

قال وزير الإعلام الفنزويلي خورخي رودريغيز اليوم الثلاثاء إن الحكومة تواجه مجموعة صغيرة من "العسكريين الخونة" تحاول القيام بانقلاب، وذلك عقب ظهور زعيم المعارضة خوان غوايدو في مقطع مصور محاطا بجنود مدججين بالسلاح، وإلى جانبه القيادي الكبير بالمعارضة ليوبولدو لوبيز عند قاعدة كراكاس الجوية.

وتابع رودريغيز -في تغريدة على تويتر- أن العمل جار لتطويق من سماهم العسكريين الخائنين الذين تآمروا للانقلاب على الدستور والسلم في الجمهورية.

من جهته، قال وزير الدفاع إن قواته ستواصل الدفاع عن الدستور والوحدة العسكرية في وضع طبيعي.

في وقت دعا مسؤول كبير بمعسكر الرئيس نيكولاس مادورو الثلاثاء إلى تجمّع أمام قصر ميرافلوريس الرئاسي بكراكاس، بعد تصريحات لغوايدو أكد فيها أنه يحظى بدعم "جنود شجعان".

وقال ديوسدادو كابيلو رئيس الجمعية التأسيسية التي يسيطر عليها معسكر شافيز لقناة "في. تي. في" الرسمية "لن يتمكنوا من القيام بذلك. نحن أصلاً منتشرون ونوجّه نداءً إلى كل سكان كراكاس: تعالوا إلى ميرافلوريس. سنرى ما هم قادرون على فعله ضد شعبنا".

تجمع مساند للرئيس مادورو بالعاصمة في فبراير/شباط الماضي (الأناضول)

هدوء.. دعم
وقلل كابيلو من أهمية محاولة الانقلاب الجارية، قائلاً إن كراكاس ماتزال في حالة هدوء وإن قاعدة كارلوتا الجوية القريبة من مكان تجمع الجنود المتمردين لم يتم لمسها.

وفي وقت سابق الثلاثاء، ظهر زعيم المعارضة في مقطع مصور إلى جانب جنود مدججين بالسلاح، يدعو الفنزويليين للنزول للشوارع والإطاحة بمادورو، وإلى جانبه القيادي الكبير بالمعارضة ليوبولدو لوبيز عند قاعدة جوية بكراكاس.

ويعد هذا أول ظهور علني للوبيز منذ احتجازه عام 2014 لقيادته احتجاجات مناهضة للحكومة.

وقال غوايدو "اليوم، الجنود والرجال والوطنيون الشجعان المؤيدون للدستور لبوا نداءنا، كما لبينا نحن النداء ونزلنا الى شوارع فنزويلا".

وقالت وسائل إعلام غربية إن قوات الأمن الفنزويلية أطلقت الغاز المسيل للدموع على غوايدو أثناء تجمعه مع عدة رجال يرتدون الزي العسكري قرب قاعدة للقوات الجوية في كراكاس. 

بومبيو عبر عن دعم واشنطن لتحرك غوايدو ضد مادورو (رويترز)

ردود فعل
وفي سياق رد الفعل الأميركي، قال وزير الخارجية مايك بومبيو إن واشنطن تدعم دعوة غوايدو لانتفاضة عسكرية ضد مادورو، في حين حثّ مستشار الأمن القومي الجيشَ الفنزويلي على حماية دستور البلاد.

ومن جانبها دعت إسبانيا إلى تجنّب "حمام دمّ". وصرّحت المتحدثة باسم الحكومة إيزابيل سيلا أمام الصحافة "ندعم عملية دبلوماسية سلمية، وطلبت "الدعوة إلى انتخابات فورا".

وأعلنت كل من كوبا وبوليفيا وقوفهما الى جانب الحكومة الفنزويلية ضد محاولة الانقلاب التي قامت بها مجموعة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة.

كما أعرب الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل عن دعمه لمادورو، قائلا "نرفض بشدة هذه المحاولة الانقلابية الهادفة لإدخال البلد في دوامة من العنف، ندين محاولات زرع الإرهاب في شوارع فنزويلا من قبل بعض المجموعات المسلحة، نقف بجانب الشعب".

بدوره، أدان الرئيس البوليفي خوان إيفو موراليس تلك المحاولة الانقلابية التي تخدم المصالح الخارجية، حسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات