عـاجـل: السيناتور بيرني ساندرز: الجميع لديه الحق في التظاهر من أجل مستقبل أفضل وعلى السيسي احترام هذا الحق

إدارة ترامب تسعى لتصنيف الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا والجماعة تندد

مسؤول أميركي كبير قال إن السيسي طلب من ترامب تصنيف الإخوان جماعة إرهابية (رويترز)
مسؤول أميركي كبير قال إن السيسي طلب من ترامب تصنيف الإخوان جماعة إرهابية (رويترز)

أعلن البيت الأبيض -اليوم الثلاثاء- أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تعمل على تصنيف جماعة الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا أجنبيا، بالتنسيق مع زعماء بعض الدول العربية، في حين أبدت الجماعة استغرابها من أن تكون صياغة توجهات الإدارة الأميركية مرهونة "بديكتاتوريات قمعية" في الشرق الأوسط.

وقالت المسؤولة الإعلامية في البيت الأبيض سارة ساندرز إن "الرئيس تشاور مع فريقه للأمن القومي وزعماء بالمنطقة يشاركونه القلق، وهذا التصنيف يأخذ طريقه عبر الإجراءات الداخلية".

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية ذكرت في وقت سابق أن إدارة ترامب تدفع باتجاه إدراج جماعة الإخوان المسلمين على قائمة "المنظمات الإرهابية الأجنبية".

وأكد مسؤول أميركي كبير ما ذكرته الصحيفة، وقال إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلب التصنيف من ترامب خلال اجتماع خاص أثناء زيارة لواشنطن في التاسع من أبريل/نيسان.

وبحسب هذا المسؤول، فإن مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو يؤيدان التصنيف، إلا أن مسؤولين بوزارة الدفاع (بنتاغون) ومواقع أخرى يعارضونه، ويسعون لإجراء محدود بشكل أكبر.

ومن شأن هذه الخطوة أن تؤدي إلى فرض عقوبات على أقدم جماعة سياسية إسلامية في مصر.

من جهتها، قالت جماعة الإخوان المسلمين إنها ستظل مستمرة في العمل وفق الفكر الوسطي السلمي لخدمة المجتمعات التي تعيش فيها.

وأبدت الجماعة -في بيان لها- استغرابها من أن تكون صياغة توجهات الإدارة الأميركية مرهونة "بديكتاتوريات قمعية" في الشرق الأوسط.

وأضاف البيان أن ما يقترفه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من جرائم لا يقتصر على أفراد جماعة الإخوان المسلمين، بل يتجاوزهم إلى كل فئات الشعب المصري.

وتأسست جماعة الإخوان المسلمين في مارس/آذار 1928 بمدينة الإسماعيلية على يد الشيخ حسن البنا، بعد أربعة أعوام من سقوط الخلافة العثمانية. وسرعان ما انتقلت إلى القاهرة وبقية أنحاء مصر، ثم إلى أجزاء كبيرة من العالمين العربي والإسلامي.

وتعتبر جماعة الإخوان أهم الحركات الإسلامية في العصر الحديث، وأوسعها انتشارا في العالم العربي ودول العالم الإسلامي وبين الجاليات الإسلامية في الغرب، كما تعتبر أكبر حركة معارضة للأنظمة السياسية في مصر والعديد من الدول العربية.

وانبثقت عن الحركة أحزاب سياسية قادت وتقود حكومات بالمغرب وتركيا والسودان وتونس، وتشارك في السلطة والمجالس النيابية بالأردن والكويت وموريتانيا وليبيا ودول أخرى.

وعام 2013، أطاح الجيش المصري بحكم الإخوان المسلمين الذين وصلوا للسلطة في انتخابات مدنية عقب ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بنظام حسني مبارك.

وصعدت الجماعة إلى السلطة عام 2012 في أول انتخابات حرة تجريها مصر في العصر الحديث، وذلك بعد عام من الإطاحة بمبارك، لكن الجماعة محظورة الآن وسُجن آلاف من أنصارها ومعظم قياداتها.

ومنذ اندلاع الربيع العربي أواخر 2010، دخلت السعودية والإمارات في مواجهة  مع الإخوان وما تسمى "تيارات الإسلام السياسي" بالمنطقة، وسعتا لوصمها بالإرهاب وإجهاض أدائها السياسي بالدول العربية ومحاربتها عسكريا في بعض المناطق.

المصدر : الجزيرة + وكالات